أمسية ثقافية و حلقة نقاشية حول كتاب “المستقبل الثقافي بين نداء الهوية و التجربة الديمقراطية” للدكتور توفيق بن عامر

القلعة الكبرى تحتفي بمبدعيها

احتفالا بعيد الجمهورية و تكريما للمبدعين من أبناء المدينة تنظم جمعية علوم و تراث بالقلعة الكبرى أمسية ثقافية مساء اليوم الجمعة 24 جويلية الجاري بدار الثقافة بالمكان.

و يتضمن برنامج الأمسية حلقة نقاشية حول كتاب “المستقبل الثقافي بين نداء الهوية و التجربة الديمقراطية” للدكتور توفيق بن وناس بن عامر و ستكون متبوعة بفواصل موسيقية على آلة القانون للعازف جمال حلاوة مع قراءات شعرية للشعراء السيد بوفايد و أنور بن حسين (من القلعة الكبرى)  وعمر دغرير (من حمام سوسة) و بالقاسم بن سعيد (من سوسة) و عمر عبد الباري (من أكودة) و ضيفة الشرف الشاعرة الدكتورة منى البعزاوي (من تونس) و سيدير أشغال هذه الأمسية الوجه الإعلامي والأستاذ الجامعي الدكتور عادل بن يوسف.

و يعتبر كتاب “المستقبل الثقافي بين نداء الهوية و التجربة الديمقراطية” من أبرز الإصدارات التي نشرت في السنوات الأخيرة للأستاذ الجامعي الدكتور توفيق بن وناس بن عامر.

و قد جاء هذا الكتاب في 190 صفحة من الحجم المتوسط و تضمن بين دفتيه ثلاثة أبواب و هي :   الباب الأول بعنوان “في تحديد الفكر الديني” و تضمن فصل “تجديد الفكر الديني و متطلبات الحداثة”   و فصل “العنف

و الإرهاب و مفهوم الجهاد” وفصل ” الجدل حول الحجاب” و الباب الثاني بعنوان  “ سؤال الهوية المكونات

و التحديات” و فيه فصل ” في معنى الهوية” و فصل ” الهوية بين اللغة والدين” وفصل ” الهوية بين الثبات

و التغير” و فصل ” الحرية الفردية و الهوية الاجتماعية” وفصل ” الشباب والهوية” و الباب الثالث بعنوان

من ثقافة الحوار إلى الخيار الديمقراطي” و فيه فصل” الإسلام والحوار” و فصل ” ثقافة التواصل المكونات

و التحديات” و فصل ” المثاقفة قيمة حضارية” و فصل ” خيار الحوار في عصر العولمة” و فصل ” الإسلام

و الديمقراطية”.

و الدكتور توفيق بن وناس بن عامر من مواليد 1946 بالقلعة الكبرى و هو سليل عائلة دستورية وطنية حيث كان والده المرحوم وناس بن فرج بن عامر من أبرز الوجوه السياسية و الثقافية و الدينية زمن مقاومة الاستعمار الفرنسي و بناء دولة الاستقلال، و قد تحصل الدكتور توفيق بن عامر على شهادة الأستاذية في اللغة و الآداب العربية ( 1968) و شهادة الكفاءة في البحث (1970) و شهادة التبريز في اللغة و الآداب العربية (1973) وشهادة دكتوراه الدولة في الحضارة الإسلامية (1986 ) و تحمل عدة مسؤوليات من بينها رئيس اللجنة الثقافية الوطنية ( 1981-1983) و مدير التنشيط الثقافي القومي بوزارة الشؤون الثقافية ( 1983-1989) و رئيس وحدة بحث”حوار الثقافات” بكلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية بتونس (1996-2002) و رئيس الجمعية التونسية للدراسات الصوفية (2011 إلى اليوم) و رئيس الجمعية الدولية لتجديد الفكر الإسلامي( 2016 إلى اليوم) و عضو مجمع “بيت الحكمة” بتونس( 2019)

و للدكتور توفيق بن عامر عدة كتب منها: “دراسات في الزهد و التصوف” و “الحضارة الإسلامية و تجارة الرقيق” و “منزلة أصول الدين بين العلوم الشرعية” و “التصوف الإسلامي إلى القرن السادس للهجرة”

و “التجربة الدينية بين الوحدة و التنوع”.

  •  حسن بن علي

 ينشر بالتزامن مع صحيفة الصباح (يوم الجمعة 24 جويلية 2020)

Share This:

Leave a Reply