المصلح خير الدين و الشهيد الباي ساسي سويلم في ضيافة القلعة الكبرى

 

  • القلعة الكبرى- موقع القلعة -كتب حسن بن علي*

تقديرا لأهل الفكر والإبداع وتخليدا لرواد الحركة الإصلاحية وأعمال الشهداء من أجل تحرير الوطن تنظم جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى مساء الأحد13 جوان الجاري بفضاء مركز إسماعيل للدعم المدرسي بمدخل المدينة منبر حوار تحت عنوان “معاني الوفاء للمصلحين والشهداء”بمشاركة نخبة من الجامعيين والمثقفين و الإعلاميين على غرا ر الدكاترة توفيق بن عامر وعادل بن يوسف و إبراهيم بالقاسم جمعة و فرج الزريلي ومحمد الصغير قايد وجعفر الأكحل و محمد علي بن عامر و محمد جلال بن سعد…
ويندرج تنظيم هذا اللقاء الفكري ضمن برنا مج نشاط جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى خلال العام الجاري وكذالك في إطار تعزيز الروح الوطنية لدى الأفراد وتعميق الوعي بما قام به رجال الإصلاح ورواد الفكر المستنير من أعمال جليلة توارثتها الأجيال على مر السنين .
ويتزامن تنظيم هذا اللقاء الفكري مع مرور140 عاما على انتصاب الحماية الفرنسية بتونس و احياء الذكرى الثالثة والثمنين لحوادث 8 و9 أفريل 1938 والتي خرج فيها التونسيون و التونسيات مطالبين بالحرية بالسيادة وب>> البرلمان التونسي<< و” حكومة وطنية” و بتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية .
وكانت مدينة القلعة الكبرى أواخر القرن التاسع عشر من ابرز المناطق التي تحرك سكانها احتجاجا ورفضا للمستعمر الفرنسي و قدمت في سبيل ذالك العدد الكبير من الشهداء من أبرزهم الباي ساسي سويلم (استشهد يوم 29 أوت 1881 في معركة الأربعين ببرج الحفيظ) (قرب بوعرقوب بالوطن القبلي) وفرحات بن عافية و علي بن أحمد عبيد …و أحمد بن مبروك بن طالب و أحمد بن الفقيه و السائح بن الشيخ بالقاسم الأحول والعجمي بن علي بن سعد والعجمي بن منصور بومعيزة وصولا إلى شهداء معركة الجلاء ببنزرت (الهادي بن حسين وعلي قلوعية)
وكما أسلفنا الذكري فان هذا اللقاء الفكري سيديره الدكتور توفيق بن عامر و سيفتتح أشغاله بمداخلة حول “دور حركات الإصلاح في تحرير الإنسان و بناء الأوطان”إلى جانب مداخلة الدكتور عادل بن يوسف حول كتاب “أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك” (تحقيق فرج و قيس الزرلى و مداخلة للإعلامي و الناشط السياسي المستقل ” جعفر محمود الأكحل بعنوان “قلعة الشهداء و مداخلة للدكتور إبراهيم بالقاسم جمعة حول ” الباي ساسي سويلم ومداخلة للأستاذ محمد على بن عامر حول كتاب “الباى ساسى سويلم الشهيد الخالد “) عمل مسرحي من تأليف الأستاذ محمد جلال بن سعد )
– و كما أشارت صحيفة الصباح في وقت سابق فان الكتاب الذي أصدره الأستاذان فرج و قيس الزرلى فى 196 صفحة من الحجم المتوسط و قدمه الدكتور حمادي الدالي هو بمثابة تحقيق فى مقدمة كتاب اقوم المسالك فى معرفة احوال الممالك للمصلح خير الدين التونسي مع دراسة حياة و أفكار الكاتب بقلم الأستاذ احمد امين و كما اشار المحققان فان أفكار المصلح خير الدين التونسي تبقى صالحة على مر الأزمان و لأدل على ذالك من حديثه على العولمة فى ذالك الوقت حيث ابرز خير الدين بهذه الفكرة الواردة فى مقدمة كتابه نظرته المستقبلية التي تدل على فهمه منذ قرن و نصف مؤشرات العولمة و تحدياته بالنسبة للبلدان العربية و الإسلامية
.أما الكتاب الثاني الذي سيتم تقديمه خلال هذا اللقاء فقد أصدره الأستاذ محمد جلال بن سعد تحت عنوان ” الباى ساسى سويلم الشهيد الخالد فى 150 صفحة للحجم المتوسط و هو عمل مسرحي تتوزع أحداثه على عدة مشاهد تروى ملحمة تاريخية لأبناء القلعة الكبرى و ما جاورها من مناطق الساحل التونسي و كيفية تلاحمهم كالبنيان المرصوص
في مقاومة المستعمر الفرنسي طلبا الحرية و الانعطاق من العبودية و رفض الظلم و هذه القيم التى صورها فى عمله المسرحي بقيت راسخة في أذهان سكان القلعة الكبرى يتوارثونها جيلا بعد جيل وهى بحق قلعة العزة والشموخ و الأمجاد و أنجبت عديد الأبطال و قدمت للوطن عديد الشهداء
****** ينشر بالتزامن في صحيفة الصباح (الجمعة 11 جوان 2021)

Share This:

Leave a Reply