بطاقة تعريف عالم أ.د. محمد الصغير قايد

بطاقة تعريف عالم

ها نحن في هذا العدد نعود لنشر بطاقات تعريف العلماء العظام سواءا في عالمنا العربي الإسلامي أو في كامل أنحاء المعمورة وفي هذا العدد نعرف بأعظم عالم عرفه التاريخ حيث أن نظرياته العلمية وتجاربه المخبرية ألقت بالنظريات العلمية التي سبقته في الماء وبالتالي فان النسبية العامة التي لا تعترف بالمطلق في المكان والزمان والكتلة هي التي كانت من أسباب اكتشاف القنبلة الذرية والهدروجينية التي لها طاقة تدميرية كبرى

نتمنى لكم قراءة طيبة

 

                       أ.د. محمد الصغير قايد

 

إنشتاين : أعظم عبقري في القرن الماضي

f

 

ولد ألبرت أينشتاين  في14 مارس 1879 ببلدة ألم (ulm) بألمانيا في عائلة متواضعة جدا كانت تعاني الكثير من الصعوبات المالية وكان البرت اينشتاين في صغره كسولا وشارد الذهن ولم يكن متفوقا في دراسته ولكنه كان شديد الاهتمام بالآلات الكهربائية البسيطة التي كانت تصنع في مصنع ابيه المتواضع . وفي عيد ميلاده الخامس أهداه عمه بوصلة مغناطيسية فأعجب بها وأحدثت به تأثيرا عميقا لأنه أعتقد في ذلك الوقت أن هناك قوة خفية في هذا العالم  تتحكم في هذه البوصلة ولما بلغ السابعة عشر من عمره تعلم الرياضيات والعلوم الصحيحة بمعهد العلوم التطبيقية بمونيخ وعكف على دراسة كتب العلماء الذين سبقوه مثل فرانكلين وتومبسن وغيرهما من العلماء الذين  بحثوا في الضوء والصوت والحرارة والطاقة وغيرها ولقد كتب في مذاكراته ما يلي ” كلما ازددت علما وكلما أجريت المزيد من التجارب في المعامل ازددت الماما بوجود قوة عظمى هائلة وعلمية وقادرة تدبر شؤون هذا الكون اللانهائي فنحن إزاء هذه القدرة الإلهية أحقر شأن من جرثومة لاترى إلا بالمجهر ولا يرفع من شأننا إلا أعمالنا الطيبة في هذه الدنيا”

كانت هذه الآراء وغيرها ضاعفت من مصاعب الحياة بالنسبة لعائلته لانه أصبح مكروها من اليهود ومن النازيين في ذلك الوقت فهاجر بالتالى الى مدينة ميلانو بايطاليا ثم الى مدينة برن بسويسرا حيث تمكن من شغل في مكتب تسجيل براءات الاختراع وكان يتقاضى مرتبا زهيدا لايفي بالحاجة وكانت زوجته متعاونة ووفية له. عزل نفسه في غموضه العلمي حتى أنضج أفكاره وفجأة انفجرت عبقريته وأزهرت نظرية النسبية سنة 1905.

إن نظرية إينشاتين تعني بكل بساطة أن كل مكان في الأرض أو في سائر الأجرام السماوية له زمانه الخاص به وحده أو بمعنى أخر له زمانه النسبي ولا يمكن أن يكون الزمان مطلقا في كل مكان . وكذلك الحال بالنسبة للمكان فأي مكان لا يمكننا رؤية معالمه إلا أذا انعكس عليه الضوء وبذلك فقط نراه ونشعر بوجوده. فإننا لوحددنا مكان أي كوكب يبعد عنا العديد من السنوات الضوئية ( السنة الضوئية كما عرفها إينشاتين هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة واحد من سنواتنا المعروفة بسرعة 300000 كم في الثانية) فمن الخطأ القول بأن ذلك الكوكب يوجد فعلا في نفس المكان الذي رأيناه فيه ساعة رصده لان ضوءه لم يصل الى أعيننا إلابعد انقضاء تلك السنوات الضوئية التى يكون الكوكب في أثنائها قد قطع مسافات هائلة في فضاء اللاّنهائي.

كما بحث إنشتاين في النظرية العامة للنسبية وتوصل الى أن النسبية تنطبق أيضا على الكتلة ويؤكد أن كتلة الجسم تزيد كلما ازداد انطلاق سرعتها وبعد العديد من التجارب المخبرية أعلن للعالم أهم معادلة في تاريخ الإنسانية وهي :

الطاقة = الكتلة * مربع سرعة الضوء

E= mc2

f

وهذه المعادلة هي التي أدت إلى اختراع القنبلة الذرية وبذلك يكون ألبرت إينشتاين قد أسهم في اختراع هذا السلاح المدمر إسهاما كبيرا ومهد لما هو أشد فنكا منها وهي القنبلة الهيدروجينية ولقد تحصل على إحدى جوائز نوبل للسلام سنة 1922 لأنه رغم هذه الاختراعات والاكتشافات يكره كرها شديدا للحروب والعنصرية والنازية

ان عبقرية ألبرت إينشتاين تتمثل أساسا في إطلاقه لنظرية النسبية والنسبية العامة والجاذبية الكونية.

وكذلك في إيمانه بالله حيث شبه الإنسان بجرثومة مجهريه ضئيلة إذ ا ما قورن بالقوة الهائلة المتمثلة في خالق الكون الله الواحد الأحد القهار والجبار.

ولقد كان صادقا وذا مبادئ حرة رغم محاولة إسرائيل استغلاله للدعاية عن شرعية وجودها وأكد في مذكراته ” أن دولة قامت بالطريقة التي قامت بها إسرائيل جديرة بالزوال وهي بلا شك دولة ولدت لتموت بعد قليل”

وفي سنة 1933 سافر إلى أنقلترا ومنها إلى نيويورك

وفي سنة 1941 تحصل على الجنسية الأميركية وبعد أربعة عشر سنة أي سنة 1955 توفي أعظم عبقري في القرن العشرين بمدينة برنستون بالولايات المتحدة الأمريكية.

ها نحن في هذا العدد نعود لنشر بطاقات تعريف العلماء العظام سواءا في عالمنا العربي الإسلامي أو في كامل أنحاء المعمورة و في هذا العدد نعرف بأعظم عالم عرفه التاريخ حيث أن نظرياته العلمية و تجاربه المخبرية ألقت بالنظريات العلمية التي سبقته في الماء و بالتالي فإن النسبية العامة التي لا تعترف بالمطلق في المكان و الزمان و الكتلة هي التي كانت من أسباب اكتشاف القنبلة الذرية و الهيدروجية التي لها طاقة تدميرية كبرى .

f

نتمنى لكم قراءة طيبة.[1]

سلسلة عباقرة خالدون لمحمد كامل حسن منشورات

المكتب العالمي للطباعة والنشر بيروت

Share This:

Leave a Reply