الشاعر السيد بوفايد في ضيافة مؤانسات

 

يستضيف نادي مؤانسات بدار الثقافة ابن رشيق بتونس العاصمة مساء اليوم الخميس16 جويلية 2020 الشاعر السيد بوفايد لتقديم مجموعته الشعرية الخامسة “كما الذئب في الخمسين” و سينشط اللقاء الأستاذ عمر السعيدي.

و جاء ت هذه المجموعة في 92 صفحة من الحجم المتوسط و تضمنت 18 قصيدة ( اللؤلؤة, لا أحد يليق بها, هن السوداوات الجميلات, المرأة الغامضة, أكتب إليها, الشجرة…).

و من خلال قراءة سريعة لهذه المجموعة يلاحظ القارئ الحضور المكثف للمرأة في قصائد السيد بوفايد و هو حضور لافت يكشف عن حالة  قلق تحيط بذات الشاعر و تجعله يذهب مذاهب شتى في البحث عن طريق الطمأنينة و السكينة هروبا من صخب الدنيا.

فالقلق يستبد بالشاعر و يدفعه إلى عدم الاستسلام و هو في هذه الحالة يذكرنا بالتجربة الوجودية للأديب الراحل محمود ألمسعدي في “حدث أبو هريرة قال” و لعل تجربة الشاعر السيد بوفايد تستحق مزيد التعمق من قبل النقاد و الباحثين فهو شاعر مسكون بالغموض و باحث عن أفاق جديدة و هو ما رصدناه في عناوين مجموعاته الشعرية السابقة “ثمة شيء غامض (سنة 2005) و “احتشاد الأسئلة (سنة 2007) و “رياح الشتات” (2009) و “يهطل على ضفائرها البهاء (2015) “كما الذئب في الخمسين” (2017).

و الشاعر السيد بوفايد من مواليد 1967 بالقلعة الكبرى سوسة و يشغل الآن خطة كاتب عام بلدية الهوارية و ينشط بالنسيج ألجمعياتي بمدينة القلعة الكبرى و بالخصوص جمعية علوم و تراث التي ستسعى في قادم الأيام إلى إصدار كتاب “مختارات شعرية و حوارات صحفية و مقالات نقدية” للشاعر السيد بوفايد الذي يستعد أيضا لإصدار كتابه السابع بعنوان “المستبدة بأنوثتها”.

                                                                                                        الإمضاء

                                                                                                        حسن بن علي

*ينشر بالتزامن مع صحيفة الصباح( الخميس 16 جويلية 2020 )

Share This:

Leave a Reply