قراءة في وثيقة تاريخيّة بقلم عادل بن يوسف: كليّة الآداب والعلوم الانسانية بسوسة

<< En cours de construction>>   construction

 مراسلة صحفيّة حول زيارة المقيم العام الفرنسي “بوايي دي لاتور” لجهة الساحل يوم 13 أوت 1954

journal1

 

تمثّل الصّحافة مصدرا من المصادر التاريخية التي لا يمكن للمؤرخين والباحثين في شتى الأغراض والاختصاصات الاستغناء عنها. وتزداد أهميّة هذا الصنف من المصادر التاريخية إذا ما تعلّق الأمر بالتاريخ الجهوي والمحلّي، الذي في غياب صحف ودوريّات صادرة بالجهة يبقى مغمورا إذا ما استثنينا بعض الشذرات والومضات المتناثرة في أركان محدودة للغاية داخل الصّحف الوطنية الصادرة بالمركز، أي الحواضر والعواصم.

غير أنّه يمكن لهذه الصّحف أن تتحوّل إلى مصدر هامّ في عمليّة التأريخ للمحلّي إذا ما تعلّق الأمر بحدث ذي طابع وطني أو متصل بشخصيّة وطنية لامست أو اتصلت من قريب أو بعيد بالجهوي والمحلّي مثل زيارة ملك أو أمير أو وليّ عهد أو رئيس…، أو شخصيّة سياسية أو عسكرية بارزة لمقاطعة أو جهة ما.

وفي مثل هذه المناسبات تقوم الصّحف الوطنية الصادرة بتونس، سواء الناطقة منها باللغة العربية أو الفرنسية بتغطية زيارات البايات والمقيمين العامين ورؤساء الحكومات وبطبيعة الحال المقيمين العامين الفرنسيّين لجهة أو مدينة أو قرية داخل الإيّالة التونسية بين 1881 و 1956.

وبمحض الصدفة عثرنا أثناء تصفّحنا لجريدة “الصّباح” التونسية الغرّاء في عدديها الصادريْنِ يومي 14 و 15 أوت 1954 على مراسلة صحفيّة مطوّلة لمبعوث الجريدة الخاص إلى جهة الساحل بعنوان: ” الجنرال دي لاتور المقيم العام لفرنسا بتونس يُستقبل أثناء زيارته لبلاد الساحل التونسي استقبالا حارّا[i]. وهي بمثابة تغطية للزيارة الرسمية للمقيم العام لفرنسا بتونس، الجنرال “بيار- بوايي دي لاتور- دي مولان” Pierre Boyer De Latour Du Moulin “[ii]  (من 30 جويلية 1954 إلى 31 أوت 1955 للجهة.

[i] “الجنرال دي لاتور المقيم العام لفرنسا بتونس يُستقبل أثناء زيارته لبلاد الساحل التونسي استقبالا حارّا”، جريدة الصّباح عدد: 805 ليوم السبت 15 ذي الحجّة 1373 هجري، الموافق ليوم 14 أوت 1954 وعدد: 806 ليوم الأحد 16 ذي الحجّة 1373 هجري، الموافق ليوم 15 أوت 1954.

[ii] من مواليد “ميزون لافّيت”Maisons-Laffitte ” في 18 جوان 1896. في سنة 1914 جُنّد في الحرب العالمية الأولى وهو لم يتجاوز 18 سنة وبقي في جبهات القتال إلى غاية سنة 1916. وبطلب منه نُقل إلى الفوج الأوّل للرماة المغاربة “1er Régiment de Tirailleurs Marocains“. وبنهاية الحرب عمل بالجيش الفرنسي لمدة قصيرة بالجزائر قبل أن يلتحق بالمدرسة الحربية “سان مايكسان “Saint-Maixent”. وبطلب منه تمّت نقلته إلى المغرب الأقصى حيث عمل لمدة 25 سنة بمصلحة شؤون الأهالي بالمغرب. وفي نهاية الثلاثينات ألحق بديوان المقيم العام الفرنسي بالمغرب، الجنرال “شارل نوقاس “Charles Nouguès”. وباندلاع الحرب العامية الثانية ترأس الوفد الرابع للرماة المغاربة “4e Régiment de Tirailleurs Marocains” وشارك في حملة تونس (بين نوفمبر 1942 وماي 1943) وتحرير جزيرة كورسيكا وجزيرة “آلب “l’Île d’Elbe“. وفي سنة 1944 شارك في عمليّات الإنزال بالجيش الأول لتحرير فرنسا وتألّق في معارك تحرير مرسيليا ومنطقة “الفوج” Vosges” بمقاطعة “اللوران” Lorraine” وبمقاطعة “الألزاس “Alsace” قبل أن يجتاز نهر الراين. وفي سنة 1944 ارتقى إلى رتبة عقيد. وفي سنة 1946 إلى رتبة جنرال كتيبة. ومن سنة 1947 إلى سنة 1949 عمل بالهند الصينية في العسكرية والمدنية كمفوّض عام للجمهورية بمقاطعة الكوشنشين ” Cochinchine“. إثر ذلك التحق ثانية بالمغرب الأقصى كمساعد للمقيم العام الجنرال “ألفونس جوان “Alphonse Juin”. وفي سنة 1952 كلف بقيادة جيش الاحتلال الفرنسي بالنمسا. وفي سنة 1954 عيّن بإدارة الجيش الفرنسي بتونس. وفي 30 جويلية وعشية قدوم رئيس الحكومة بيار منداس فرانس إلى تونس عيّن مقيما عاما لفرنسا بالبلاد التونسية.

sans-titre3

 الجنرال “بيار- بوايي دي لاتور- دي مولان” Pierre Boyer De Latour Du Moulin

 

وقد شدّنا منذ السطور الأولى المضمون وخاصّة الأسلوب الذي كُتبت به هذه المراسلة. يضاف إلى ذلك أهمّية الأحداث الواردة بها.

ونظرا للقيمة التاريخية للوثيقة، رأينا من الواجب نقلها وعرضها على القرّاء الكرام وتناولها بالشرح والدراسة والتحليل، أملا في أن تمكّن القرّاء الكرام من فهم الواقع السياسي والإداري والوطني والاجتماعي… وحتى النفسي لهذه الجهة من البلاد وسكّانها وأهمّ الأحداث التي جدّت بها بعد مرور 62 سنة على حصوله.

أولا: طبيعة الوثيقة:

تتمثّل الوثيقة في مقالين صحفيَيْنِ صادرين بجريدة “الصّباح” ليومي السبت 14 أوت 1954 والأحد 15 أوت 1954. الأوّل في حوالي 03 صفحات والثاني في حدود الصفحتين.

أمّا صاحب المقالين فهو المبعوث الخاصّ لجريدة “الصّباح” إلى جهة الساحل، ولكنه للأسف لم يذكر اسمه، بل اكتفت الجريدة بذكر: ” لمبعوث – الصّباح – الخاصّ “. وحسب هذه العبارة يبدو أنّ المراسل أجنبيّ على الجهة وأوفِدَ خصّيصا من العاصمة للقيام بتغطية الحدث بدليل قيامه بالخلط في كتابة أسماء بعض أعلام الجهة. وكدليل على ذلك ذكره: “(…) وأخذ الكلمة السيد عامر ونّاس “ والصّحيح هو ونّاس بن عامر رئيس الشعبة الدستورية بالقلعة الكبرى. وقوله ” (…) ثمّ تلاه العدل الشيخ محمّد بن عبد السلام بوقديدة (…)” محمّد بن عبد السّلام بوقدّيدة ” والصّحيح هو محمّد بن عبد السّلام… وغيرها من الأخطاء التي لا يمكن أن يرتكبها مراسل مقيم بالجهة !

ثانيا: الإطار التاريخي للوثيقة:

بعد اندلاع الكفاح المسلّح بتونس ضد المستعمر الفرنسي في 18 جانفي 1952 الذي تواصل على امتداد أكثر من سنتين ونصف، عَرِفَتْ خلاله البلاد التونسية كل أشكال المآسي والمحن: فرض حضر التجوّل أو منع الجولان، حالة الحصار، إيقافات، تنكيل، ترهيب، محاكمات، إعدامات، الزجّ بآلاف التونسيّين في السجون والمحتشدات والمنافي (داخل البلاد وخارجها) وارتكاب السلطات الفرنسية الرسمية وغلاة الاستعمار الفرنسي (عن طريق تنظيماتهم السرّية) لأبشع الجرائم في حقّ الوطنيّين وعامّة التونسيّين العزّل زمن حكم المقيم العام الفرنسي “جان دي هوت كلوك “Jean De Hautecloque” (13 جانفي 1952-2 سبتمبر 1953)

s4

“جان دي هوت كلوك “Jean De Hautecloque

 

وخلفه “بيار فوازار “Pierre Voisard” (2 سبتمبر 1953- 30 جويلية 1954)…، وفّق الشعب التونسي في اقتلاع استقلاله الداخلي بعد مفاوضات عسيرة قادها الحزب الدستوري الجديد وحكومته التفاوضيّة الأولى، تُوّجت بقدوم رئيس الحكومة الفرنسيّة، الأستاذ بيار منداس – فرانس إلى تونس وإعلانه رسميا في قصر قرطاج يوم 31 جويلية 1954 عن اعتراف فرنسا بالاستقلال الداخلي لتونس والشروع في مفاوضات للوصول بها إلى الاستقلال التامّ.

s5 mendes
  محمّد الأمين باشا باي بيار منداس فرانس “Pierre-Mendès-France

 

وقد تلت هذا التحوّل الهام والتاريخي في العلاقات التونسية- الفرنسية عدة إصلاحـات سياسية كان من أهمّها تعيين مقيم عام جديد الجنرال “بيار- بوايي دي لاتور- دي مولان “Pierre Boyer De Latour Du Moulin” (من 30 جويلية 1954 إلى

31 أوت 1955). وفي تعيين عسكريّ برتبة جنرال في أعلى منصب سياسي بتونس رسالة أراد أن يمرّرها رئيس الحكومة الجديد إلى فرنسيّي تونس وفي مقدمتهم غلاة الاستعمار أو حزب المتفوّقين “Les Prépondérants” ومفادها أنّ السلطات الفرنسية موافقة، بل مقتنعة تمام الاقتناع بالاستقلال الداخلي لتونس ولا ترى مانعا في الانتقال بها إلى مرتبة الاستقلال التام.

وفي 07 أوت 1954 تشكّلت حكومة تفاوضيّة ثانية برئاسة السيّد الطاهر بن عمّار، ضمّت إلى جانب المديرين الفرنسيّين الأربعة المكلّفين بتسيير إدارة التّعليم والماليّة والبريد والأشغال العموميّة، خمس شخصيات تونسيّة مستقلّة وأربعـة ممثّلين عن الحزب الدّستوري الجديد وهم الصادق المقدّم (العدل) الهادي نويرة (التّجارة) والمنجي سليم ومحمّد المصمودي كوزيري دولة مكلّفَيْنِ مع عزيز الجلّولي بالتّفاوض، إضافة إلى الاشتراكي الشّاذلي رحيّم كوزير للشّغل.

leaders

 الطاهر بن عمّار والبعض من أعضاء حكومته التفاوضية الثانية
(07 أوت 1954-09 أفريل 1956): الصّادق المقدّم – الهادي نيورة – المنجي سليم – محمّد المصمودي والعزيز الجلولي.

 وفي فرنسا، أصدر منداس فرانس تعليماته في 21 جويلية 1954 بنقل الزعيم الحبيب بورقيبة من جزيرة “لاقروا” إلى قصر “لافرتي” Château de La Ferté” ببلدة “أميلي “Amilly” الواقعة بمقاطعة “اللوارِي “Loiret” عل 110 كلم من باريس. وفي 4 سبتمبر 1954 أصدرت السلطات الفرنسيّة أمرا يلغي قرار حلّ الحزب الدستوري الجديد.
h7

الزعيم الحبيب بورقيبة بمنفاه بجزيرة لا قروا بفرنسا
(بين 24 ماي و 21 جويلية و 1954)

 كما سمحت له بالتّنقّل داخل التراب الفرنسي ممّا مكّنه من متابعة سير المفاوضات حول الاستقلال التامّ وتوجيهها… وغيرها من الإجراءات السياسية التي تهدف إلى إدخال نوع من الدفء على العلاقات بين السلطات الفرنسية والوطنيّين وعامة التونسيّين بعد أكثر من سنتين من التوتّر الذي ميّزها منذ خيبة الأمل التي أصابتهم تجاه فرنسا إثر فشل تجربة الحوار الثاني في سنة 1950 بسبب تشبثها بمبدأ السيادة المزدوجة في ردّها عن مذكّرة 31 أكتوبر 1951 للحزب في مذكّرة 15 ديسمبر 1951 الشهيرة.

ومن مظاهر هذا الانفراج كذلك قرار المقيم الجديد لفرنسا بتونس القيام بجولة داخل مناطق وجهات الإيّالة التونسية مرفوقا بطاقم إداري وعسكري رسمي وشبه رسمي رفيع المستوى. فبعد جولة في تونس العاصمة وضواحيها كانت أول وجهة لـ “بيار بويي دي لاتور” هي جهة الساحل.

ويمكن تفسير اختيار المقيم العام لهذه الجهة بالذات بعدة عوامل من أهمّها الوزن السياسي لها لانتماء جلّ رموز الحركتين الوطنية والنقابية وأعضاء الحكومة التونسية لهذه الجهة، إضافة إلى وزنها الديمغرافي (قرابة خمس سكّان المملكة) وكذلك الشأن بالنسبة للجاليات الأوروبية وتحديدا الجالية الفرنسيّة المقيمة بمدن وقرى الساحل، لا سيّما بعاصمة الجهة الرابعة ومركز المراقبة المدنية، جوهرة الساحل، مدينة سوسة (قبل إحداث مراقبة مدنية ثانية بالمهديّة رسميا بموجب أمر 27 ماي 1943 وعمليّا منذ سنة 1948): 7.372 ساكن فرنسيّ من بين 10.164 أوروبي من مجموع 48.172 ساكن في سنة 1956[i]، إضافة إلى وزنها الاقتصادي والاستراتيجي – العسكري في النظام الاستعماري

الفرنسي بتونس: ميناء سوسة التجاري- وزنها في إنتاج وتصدير زيت الزيتون والحبوب والحلفاء… إلى الخارج وعديد الأنشطة الصناعية العصريّة منها و التقليدية.

يضاف إلى كل هذه العوامل، عامل آخر يعدّ الأهمّ في اعتقادنا وهو “ترميم” أو “جبر” الحالة النفسيّة “L’Etat d’esprit” للتونسيّين بعد محنة المقاومة المسلّحة وما رافقها من محن وآلام وأحزان… وزفّ بشرى رفع منع الجولان بالجهة من جهة وطمأنة الأوروبيّين الذين تأثروا سلبيا أيّما تأثر بالإعلان رسميّا عن الاستقلال الداخلي لتونس ومعارضتهم لهذا القرار وتوعّد الغلاة منهم بعرقلة المفاوضات التونسية- الفرنسية من أجل ظفر البلاد باستقلالها التامّ من جهة أخرى.

وتأكيدا لذلك رافق نصّ المراسلة وبالبند العريض إعلانا يحمل عنوان: “إعلان رفع حالة الحصار ببلدان الساحل”، فيما يلي نصّه:

” بإذن من المقيم العام لفرنسا بتونس تقرّر ابتداء من الجمعة 13 أوت 1954 رفع منع الجولان بالمراقبات المدنية التالية: سوسة – المهديّة. أعلمنا بهذا جناب المقيم العام أثناء حلوله ببلدة المكنين “[i].

وعموما وعلى الرغم من كونها كانت تحمل عنوان “زيارة استطلاعيّة”، فإنّ في زيارة المقيم العام الفرنسي لجهة الساحل في هذا الظرف بالذات من تاريخ تونس أكثر من رسالة، تريد الإدارة الرسمية الفرنسية إبلاغها إلى كل من الوطنيّين بدرجة أولى وسائر السكّان التونسيّين من جهة ثانية، وإلى الأوروبيّين وفي مقدمتهم المعمّرون وغلاة الاستعمار الفرنسي في تونس من جهة أخرى. وفي درجة ثانية فإنّ المقيم العام الفرنسي الجديد بتونس كان يريد توجيه رسالة إلى السلطات الفرنسيّة بباريس ومراكز القرار والضغط الاستعماري بها. ولمسنا بوضوح عديد الإشارات من محتواها في برنامج زيارته لجهة الساحل.

ثالثا: نصّ الوثيقة:

وردت المراسلة بالعنوان المذكور سالفا موزّعة على جزأين: جزء أوّل صادر بجريدة “الصّباح” ليوم السبت 15 ذي الحجّة 1373 هجري، الموافق ليوم 14 أوت 1954 وجزء ثاني صادر بنفس الجريدة ليوم الأحد 16 ذي الحجّة 1373 هجري الموافق ليوم الأحد 15 أوت 1954. أمّا من حيث الكمّ فقد صدر الجزء الأوّل موزعا في حوالي صفحتين هما الصفحة الأولى والثالثة. أمّا الجزء الثاني فقد صدر في حدود صفحتين (موزّع بين الصّفحتين الثالثة والرابعة من نفس الجريدة مع الاحتفاظ بنفس العنوان الوارد بالصفحة الأولى من العدد الأوّل وإضافة رقم (2) أسفله[ii].

وللإشارة نذكر أنه كانت هناك مصلحة صلب الإقامة العامة الفرنسية بتونس تقوم باقتطاع وترجمة جلّ المقالات الصادرة بالصّحف والدوريات العربية وعرضها على مدير مصلحة الشؤون السياسية. وقد ترجم أعوان هذه المصلحة مقالي الحال تحت عنوان:

 « Le Général De Latour, Résident Général en Tunisie en tournée dans la région du Sahel, est accueilli chaleureusement »[iii].

 

وفيما يلي نصّ المقالين كما وردا من حيث الترتيب وبدون تنقيص أو إضافة:

journal2

 – الجزء 1: الجنرال دي لاتور المقيم العام لفرنسا بتونس يستقبل أثناء زيارته للساحل التونسي استقبالا حارا

المصدر: جريدة “الصّباح” ليوم السبت 15 ذي الحجّة 1373 هجري، الموافق ليوم 14 أوت 1954.

لمبعوث – الصّباح- الخاصّ.

 قام جناب المقيم العام بتونس الجنرال دي لاتور أمس برحلة استطلاعية بجهة الساحل، و قد تحرك الركب السفيري من تونس على الساعة السادسة صباحا مصحوبا بكل من الم. روفيليو رئيس قسم الصّحافة بالإقامة العامة والم. نولي متفقد المراقبات المدنية، والكومندان بي من الإقامة العامة و اليوتنان[i] السيّد الصادق بن سعيد الياور[ii] الخاص لجناب المقيم.

وكانت المرحلة الأولى لهاته الرحلة بلدة القلعة الكبرى، وفي مفترق الطريق المؤدي إلى سوسة وأكودة، استقبل المقيم العام ومرافقوه من طرف جناب عامل سوسة أمير الأمراء سيدي الطيّب السقا و الم. كليمان المراقب المدني بها، والقبطان[iii] سان فوزان رئيس الجندرمة بها. هذا وتوجّه الركب السفيري، بعد تقديم الشخصيات المذكورة إليه، توجّه إلى القلعة الكبرى مارا بأكودة حيث استقبل من طرف الأهالي بكل حماس وترحاب، فصدعت

الأناشيد الحماسية والهتافات بحياة الزعيم الحبيب بورقيبة وجلالة الملك المعظم و الم. منداس فرانس والجنرال دي لاتور. ونظرا لضبط البرنامج وضيق الوقت لم يتسنّ للمقيم الوقوف بهاته البلدة ومخاطبة الأهالي إلا أنّ ردّ سلامه الحار وتحياته وابتساماته العريضة كانت جوابا كافيا عمّا يحمله من أمل معه.

في القلعة الكبرى: وعند وصول الركب السفيري إلى القلعة الكبرى على الساعة الثامنة اتجهت السيارات نحو ساحة البلدة، أمام إدارة البريد وكانت مزدانة بالأعلام، هاتفة بحياة الزعيم بورقيبة وحياة جلالة الملك المعظم والم. منداس فرانس والم. دي لاتور، ناشدة الأناشيد الحماسية. وبعد أن استعرض جناب المقيم فرقتين من جنود المظلاّت توجه وصحبه إلى المنصة التي أقيمت بهذا المكان و كانت مزدانة بالأعلام و مفروشة بالزرابي. هذا وكانت الهتافات والتصفيق الحاد يتصاعدان في هذا الجوّ المرح. ثم جاء دور الخطب، فتناول الكلمة السيد علي بيّار كاهية القلعة وألقى خطابا وجيزا رحّب فيه بالزائر العظيم ونوه بخصاله، وطلب منه أن يبلغ إلى جلالة الملك المعظم أسمى عبارات تعلق الشعب القلعي به. ثمّ تلاه العدل الشيخ محمّد بن عبد السلام بوقديدة (والصّحيح هو محمّد بن عبد السلام) الذي ألقى خطابا قيما تحدّث فيه عن السرور العميق الذي أدخلته زيارة جناب المقيم على أهالي القلعة الكبرى. وسننشر في عدد الغد نصّ هذا الخطاب. وبعد ذلك أخذ الكلمة السيّد عامر وناس (الصحيح هو وناس بن عامر) نيابة عن الشعبة الدستورية وألقى خطابا سننشره بعد الغد.

خطاب المقيم العام: وعلى إثر خطاب السيّد ونّاس أخذ الكلمة جناب المقيم العام وقال: ” إني لمسرور جدا بهذه الزيارة للقلعة الكبرى وأن حضوركم هذا ليشجعني على العمل معكم، في كنف الهدوء والنظام لتحقيق الاستقلال الذاتي للشعب التونسي في نطاق البرنامج الذي سطره الرئيس منداس فرانس في الخطاب التاريخي الذي ألقاه يوم 31 جويلية بين يدي عاهل البلاد بقصر قرطاجنة. وإني لأفهم من حضوركم هذا، أنكم أدركتم أن السياسة الجديدة التي دشنها الم. منداس فرانس، سياسة جديدة لم تعرفها البلاد لحد الآن “. وقد قوبل هذا الخطاب الوجيز بتصفيق حاد وهتافات عديدة.

في حمّام سوسة: في حدود الساعة الثامنة والنصف توجّه الركب السفيري إلى بلدة مساكن مارا من حمام سوسة. وهناك كانت الجماهير غفيرة، رافعة للأعلام التونسية فاستقبلت المقيم العام بهتافات وتصفيق حاد. وهنا أيضا لم يتمكن المقيم من الوقوف ومخاطبة الجماهير نظرا لضيق الوقت. إلا أنّ جناب المقيم لم يبخل على أبناء حمام سوسة بتحياته الباسمة.

في مساكن: كان وصول الركب السفيري إلى بلدة مساكن على الساعة التاسعة فاستقبله جناب الكاهية السيد محمود العقبي، و بعد أن استعرض المقيم العام فرق الجنود، واسترشد عن أحوالهم، توجه الركب إلى إدارة الكهاية. وكانت المدينة مزدانة بالأعلام التونسية والفرنسية، وأنغام الطبول والمزامير تصدح والبشر ظاهر على الوجوه. وبعد الاستماع إلى النشيد الوطني الفرنسي والسلام الملكي من طرف الزكّارين صعد جناب المقيم على المنصة التي أعدت بصحن إدارة الكهاية واستمع إلى الخطب التي ألقاها كل من

جناب الكاهية والسيد قاسم المحجوب نيابة عن الشعبة الدستورية والتي سننشرها غدا إن شاء الله. ثم رد جناب المقيم بالخطاب التالي:

” إني أشكركم شكرا جزيلا على هذه الخطب التي تفضلتم بها وذلك لأنها تثبت لي أن الأهالي فهموا جيدا تصريح الحكومة الفرنسية عندما أتى رئيسها إلى قصر قرطاجنة للإدلاء به بين يدي جلالة الملك، ذلك التصريح الذي يخوّل للشعب التونسي استقلاله

 الداخلي و لا شك في أنه أثناء المفاوضات التي ستجرى في القريب العاجل سيقع أخذ و رد، ولكن إذا ما كنا جميعا مشبعين بحسن النية، و إذا ما أردنا جميعا الوصول إلى نتيجة ملموسة، فإني على يقين من أن تلك المفاوضات ستؤتي أكلها و سنجد أنفسنا في جوّ جديد، و أمّا من جهتي فإني أتشبع بهاته الأفكار أعني أنكم ستجدون مني كل مساندة حتى نصل في القريب العاجل إلى تسوية المشكل التونسي وذلك في النطاق المعلوم وفي خلال بضعة شهور سنجد أنفسنا متحدين في جو فقدته البلاد منذ زمن بعيد “.

وعلى إثر انتهاء هذا الخطاب الذي قوبل بالتصفيق والهتاف، قدّم جناب الكاهية الشخصيات المحلية ثم قدماء المحاربين الذين حيّاهم المقيم تحية خاصّة وقد تفضّل جناب المقيم بإهداء مقدار عشرين ألف فرنك إليهم وعشرة آلاف فرنك إلى الجمعية الخيرية الإسلامية، هذا وأثناء كل هاته المراسم ما انفكّ الشعب يهتف بحياة الزعيم الحبيب بورقيبة وجلالة الملك المعظم و الم. منداس فرانس والجنرال دي لاتور. ثم توجّه الركب المقيمي إلى سوسة وقد وصلها على الساعة العاشرة.

كاهية مساكن بجانب المقيم العام:

استعرض كاهية مساكن مشاكل هذه الجهة الفلاحية قائلا:

” لقد قوبلت تصريحاتكم الأخيرة بالتأييد الكامل من طرف جميع السكّان الذي يعرفون حقّ المعرفة أنّ مشاكل أكيدة ومختلفة تنتظركم وتجلب اهتمامكم ولذا فإنهم التزموا بأن لا يعملوا شيئا من شأنه تعطيل نشاطكم. وهذا هو الدرس الذي ينبغي استخلاصه من مظاهر الصداقة المشجّعة التي شاهدتموها في هذا الصّباح “.

في سوسة:

اكتست مدينة سوسة حلل الفرح والسرور. وكانت الشوارع مزدانة بالأعلام التونسية والفرنسية، وقد انتصبت فرق الجيش أمام قصر البلدية تتقدمهم موسيقاهم – ولما وصل المقيم العام إلى المدينة نزل من سيارته واستعرض الجنود بعد عزف النشيد الوطني الفرنسي والسلام الملكي – وقد استقبله الم. موني كاهية رئيس البلدية وكان بهو القصر البلدي مزدانا بالأعلام وعريش النخيل و مبسوطا بالزرابي إلاّ أننا لاحظنا أن البلدية لم تقم بكامل واجبها في هذه المناسبة حيث أنه لم يقع تزيين القاعة الكبرى التي جرت فيها الحفلة ولم تضع منصة كانت إقامتها لازمة. هذا وقد تعالت الهتافات بحياة الزعيم بورقيبة وملك البلاد المفدى والم. منداس فرانس، واشتد التصفيق، وعلت الأناشيد الحماسية وعندما دخل جميع المدعويين إلى القاعة الكبرى أخذ كاهية المراقب المدني يقدم للمقيم العام الشخصيات المحلية والمتوظفين، رجال الشريعة المطهّرة، ونواب المؤسّسات الصناعية والتجارية والفلاحية والنقابية ثم نواب الجالية الفرنسية، وقدماء المحاربين الذين خاطبهم جناب المقيم بلهجة أبوية واستفسر عن أحوالهم.

وممّا تجدر الإشارة إليه في هذا الصدد هو قوله إلى السيد عامر عياد، نائب قدماء المحاربين: ” إنني لا أريد أن ينزل أولائك الذين جاهدوا إلى الفاقة وأنّ المحاربين التونسيين هم اخوتي “.

ثمّ قدّم إلى المقيم نوّاب الجالية الاسرائيلية فأعضاء الجمعية الخيرية، فالسيد بوراوي عبد العالي رئيس ودادية عمّال الرصيف فمشائخ التراب وغيرهم. ثم جاء دور الخطب فتقدم الم. قتنوار (Gouttenoire)[i] وألقى كلمة ارتجالية وجيزة عبّر فيها عن شكره وترحيبه بجناب المقيم وذكر أنه سيمكن للأهالي أن يعملوا من جديد في كنف الهدوء والنظام – ثمّ تقدم جناب العامل السيد الطيّب السقا وألقى خطابا مستفيضا عبّر فيه عن إحساسه وعن الأماني الكبيرة التي يضعها الشعب الساحلي في جناب المقيم حتى يتم على يديه ما تصبو إليه الأمة التونسية من رفاهة وسعادة- وقد قوبل هذا الخطاب بتصفيق حاد وكانت الهتافات تتصاعد بقاعة البلدية منادية بحياة الزعيم الحبيب بورقيبة وجلالة الملك والم. منداس فرانس. ثمّ تقدم السيد الهادي بوسلامة رئيس الحجرة المختلطة للوسط وألقى كلمة وجيزة قدم فيها لجناب المقيم باسم زملائه بالحجرة، أحرّ عبارات الترحيب والامتنان.

وبعده أخذ الكلمة السيّد محمّد الغنوشي نيابة عن الشعبة الدستورية وسننشر خطابه غدا. ثمّ تقدّم فضيلة الشيخ سيدي محمّد القروي قاضي سوسة وألقى خطابا قيّما طالب فيه بالعمل الفعلي وليس بالأقوال. وقد لاحظنا انسحاب الفرنسيّين عند الشروع في إلقاء الخطب. ثمّ دخل المقيم العام إلى مكتب رئيس البلدية حيث استقبل الممثلين لجميع المنظمات القومية ودارت بينهم محادثات وجيزة تعرض أثناءها الممثلون للرأي العام إلى جميع المشاكل الحاضرة، وقد وعدهم جناب المقيم بالنظر فيها بعين الاعتبار.

ثمّ تناول الكلمة جناب المقيم العام وردّ على الخطاب وممّا قاله:

 ” يجب أن نشمّر عن ساعد العمل حتى ننجز ما وعدنا به. وإني لأؤمن بالعمل الإيجابي لا بالأقوال وإني لست بمهدم بل أومن بالتشييد وأعمل له وإذا أردتم فإنكم ستمدون لي يد المساعدة ونعمل جميعا يدا في يد لصالح بلدينا “.

هذا وقد تبرّع جنابه على قدماء المحاربين بمقدار أربعين ألف فرنك وعلى الجمعية الخيرية بمقدار عشرة آلاف فرنك. وبعد خروجه أخذت الشبيبة السوسية تنشد الأناشيد الوطنية “حماة الحمى” وغيرها، وتهتف بحياة زعماء الأمة وملكها المفدى.

وعند خروج الشبيبة أخذت الشبيبة السوسية تنشد الأناشيد الوطنية “حماة الحمى” وغيرها وتهتف بحياة زعماء الأمّة وملكها المفدّى. ثمّ توجّه الركب إلى إدارة عمل سوسة حيث استراح الجميع فوزّعوا المبرّدات والحلويات.

في المنستير: في حدود الساعة الحادية عشرة توجه الركب إلى المنستير. فاستقبل خارج صقانس من طرف جناب عامل المنستير السيّد أحمد الزاوش و الم. قروسن المراقب المدني. هذا وقد عُلّقت لافتات بعدة أماكن من المنستير كُتب عليها: ” مسقط رأس بورقيبة يرحّب بمقدم نائب فرنسا “، ” يحيا الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة “، يحيا منداس فرانس – يحيا الجنرال دي لاتور- تحيا تونس مستقلة – يحيا جلالة الملك – الثقة بوزارة بن عمّار “.

هذا وقد اجتمعت جماهير غفيرة أمام البلدية واستقبلت المقيم العام بالهتاف والتصفيق وبعد كلمات الترحيب والتحية أجاب المقيم بنفس الأفكار التي عبر عنها سابقا. وما جاء فيه: ” إنني سأسافر يوم الاثنين القادم بصحبة الرئيس ابن عمار إلى باريس لقطع الخطوات الأولى حتى تتمكن مختلف اللجان من العمل ووضع الاتفاقيات وختاما أطلب منكم جميعا أن تهتفوا جميعا بحياة فرنسا، وحياة جلالة الباي، و حياة تونس “.

ثمّ تناول الحاضرون المبرّدات، وبعد فترة وجيزة انتظم الركب المقيمي وتوجّه إلى ثكنة المنستير حيث تناول المقيم العام وحاشيته طعام الفطور. وعلى الساعة الثانية والنصف زوالا توجه الركب إلى جمّال.

وكان كل ما مرّ ببلدة إلا واستقبلته الجماهير هاتفة ومصفّقة. وقد لاحظنا ببلدة الداموس، تحت شمس محرقة حقا عشرات من فتيات القرية يهتفن بحياة الزعيم الحبيب بورقيبة وجلالة الملك المعظم والجنرال دي لاتور، والعرق يتصبّب من جباههن وهنّ فرحات مرحات “.

– الجزء 2: الجنرال دي لاتور المقيم العام لفرنسا بتونس يستقبل أثناء زيارته للساحل التونسي استقبالا حارا

المصدر: جريدة “الصّباح” عدد 805 ليوم الأحد 12 ذي الحجّة 1373 هـ الموافق ليوم 15 أوت 1954.

لمبعوث – الصّباح – الخاص.

في جمّال:

 وصل الركب إلى جمّال وقد زيّنت شوارع البلدة بالأعلام التونسية والفرنسية. وكانت أقواس النصر الكبيرة تضيف إلى هذه الزينة المخضرّة لونا نره بالطرق التي مررنا بها. وكانت الجماهير غفيرة قادمة من القرى المجاورة كزرمدين وبني حسّان وعميرة وغيرها.

فاستقبل الركب بالتصفيق الحارّ والهتاف المعهود. وكان المقيم العام واقفا في سيارته المكشوفة يردّ التحيّة على الجماهير وهو بثغر باسم يلوّح بيده يمنة ويسرة.

ثمّ وقف الركب أمام إدارة العمل وهناك ألقى جناب العامل الحبيب فرحات الخطاب التالي:

 خطاب السيّد الحبيب فرحات عامل جمّال:

” لا أخالكم يا سيادة الجنرال إلا وأردتم بزيارتكم هذه أن تكونوا رسول تلك الطريقة المباركة الجديدة التي بعثت آمالا عظاما في صفوف التونسيّين على اختلاف نزعاتهم وطبقاتهم يرحّبون بمقدمكم الكريم ترحيبا حارا صريحا خالصا من جميع الأدران لا التواء فيه ولا تملّق لعلمهم أنّ جنابكم من أشدّ الناس حرصا على الخطّة الجديدة في العلاقات التونسية الفرنسية وقد قلتم – ونعم ما قلتم – لمّا اقتبلتم التشكيلة الوزارية الجديدة بالسفارة العامة.

إني من أنصار النظريّة العامة التي أقرّها الم منداس فرانس وإني سأعمل على نجاحها بكلّ ما أوتيت من قوّة في الروح والقلب إنّ مهمتنا ستكون أيسر إذا قرّرنا القضاء نهائيا على السرية بجدية والعمل في كنف الصدق والنقاوة. لقد مضى زمن المناورات السخيفة والالتباسات. ينبغي علينا جميعا أن ننظر إلى الأشياء بعين الثقة والسكينة وأن نسهر بدون ضعف على أن تبقى علاقاتنا طيبة تحدوها الصراحة الصارمة بل كدت أقول الصراحة القاسية التي تترجم فيها. وبفضل هذا المنهاج سنتقدم عبر أعمالنا. تلك كانت العبارات التالية التي اقتبلتم بها الوزارة الجديدة التي ما زال صداها يرنّ في قلوب أهل الساحل جميعا.

يا جناب الجنرال”

إنّ تلك الصراحة قد تجلّت اليوم بهذا الهتاف وهذا السرور والحبور بمقدمكم الكريم لأنّ منظورينا أدركوا في زيارتكم هذه من معان سامية ترمي إلى عصر جديد مبارك في العلاقات التونسية – الفرنسية ستكون ملؤها إن شاء الله الصراحة والثقة المتبادلة والعدالة الخالصة والتعاون المثمر.

لذا يا جناب الجنرال نكرّر لكم تشكراتنا القلبية عن زيارتكم ونقدّم لكم من جديد عبارات الترحيب والإكرام ونرجو من سعادتكم أن تبلغوا إلى جناب رئيس الحكومة الفرنسية الم. منداس فرانس على كامل الإجلال والاحترام تمنياتنا الخالصة حتى تكلّل أعماله بالنجاح “.

ثمّ تقدّم السيّد رشيد الميلي الأمين العام للشعبة الدستورية[i] وألقى بدوره خطابا يجده القرّاء في غير هذا المكان وقد أجاب المقيم بنفس المعاني التي فاه بها آنفا.

هذا وقد لاحظنا أنّ عدة لافتات قد علقت وقد كتب على البعض منها : ” تحيا فرنسا – يحيا بورقيبة – تحيا الصداقة الفرنسية- التونسية النشطة “.

ثمّ دخلت الشخصيّات إلى إدارة العمل حيث قدمت إلى جانب المقيم العام الشخصيات المحلية ونوّاب المؤسسات القومية.

ومن شرفة إدارة العمل توجّه المقيم من جديد إلى الجماهير الهاتفة قائلا: ” أشكركم ثانيا على هذه الحفاوة وأطلب منكم أن تتوجّهوا إلى المسجد حيث حان وقت الصلاة “.

ثمّ وزّعت المبرّدات على الحاضرين واستأنف الركب سيره على الساعة الثالثة والنصف قاصدا المكنين.

في المكنين:

مرّ الركب المقيمي قبل وصوله إلى المكنين ببلدة قصرهلال.

خطاب السيّد ونّاس بن عامر[ii] باسم الشعبة الدستورية بالقلعة الكبرى:

a1المناضل ونّاس بن عامر

 ” يا جناب المقيم

إنّ الشعب القلعي يقف أمامكم – ممثلا في هيئته الدستورية – ليعرب لكم عن عظيم ابتهاجه وخالص ترحيبه بجنابكم، لا بصفتكم مقيما عاما فقط ولكن باعتباركم أحد الرّسل المبشّرين بحلول عهد جديد، عهد التفهّم لأماني الشعوب.

كما ترحّب بتلك المبادئ التي صدع بها ذوو النوايا الطيّبة وعلى رأسهم الرئيس مانداس فرانس ذلك الرجل الذي أبت عليه شهامته وصدق عزيمته – إلاّ أن يعلنها دون مواربة أو التواء بين يدي ملكنا أبقاه الله في يوم مشهود سيخلّد التاريخ ذكراه.

يا جناب العميد”

إنّ كلّ تونسي ليتطلّع اليوم إلى المستقبل بعين جدّ يقظة وفي نفسه كل الرجاء في بلوغ قضيّته المقدّسة مرحلة حاسمة تنتهي بتحقيق ما يصبو إليه من عزّة وكرامة على ضوء التصميمات التي وضعها المجاهد الأكبر الحبيب بورقيبة….

وإنّ ما يبدو من عزم حكومة المسيو مانداس فرانس على تمكين التونسيّين من إدارة شؤونهم بأنفسهم لدليل على ما تمتاز به هاته الحكومة دون سابقاتها من نزاهة ورشد. فحلّ المشكل التونسي بهاته الطريقة هو الكفيل بضمان العدالة الدائمة بين شعبنا والعمل بإخلاص لإصلاح بلادنا.

ولتثقوا يا جناب السفير بأنّ التونسي مجبول على مقابلة الإحسان بما هو أحسن وأبقى.

وختاما نرجوكم باسم الشعب القلعي أن تتفضّلوا بقبول خالص تقديرنا لهاته الزيارة الميمونة. وأن تبلغوا أكرم تحياتنا إلى أصحاب الضمائر الحرّة من أبناء فرنسا وفي مقدمتهم رسول السلام الرئيس مانداس فرانس.

خطاب الشيخ محمّد بن عبد السلام بو قدّيدة[i] (والصحيح هو محمّد بن عبد السّلام) العدل بالقلعة الكبرى:
a2

الشيخ محمّد بن عبد السلام بو قدّيدة

” سيّدي الوزير”

إنّ زيارتكم اليوم لبلدنا قد أدخلت سرورا عميقا على قلوب جميع ساكنيه رجالا ونساء كبيرا وصغيرا. ولقد ذكرتنا فيما كنا نعهده من أنّ فرنسا لم يزل يها رجال يقدّسون مبادئ العدالة والحرّية والمساواة وأنّه يا جناب الوزير لمن الواجب علينا أن نصارحكم بأنّ البلاد التونسية أكثر من أن تتأثّر بالإحسان بأيّ شيء سواه.

ودليل ذلك هو أنّه ما إن صرّح جناب الحكومة الفرنسية بإعطاء البلاد حقّ استقلالها الذاتي حتى طفحت القلوب بالمسرّة واللسنة بالثناء على رجال فرنسا الأحرار وغسل من القلوب ما علق بها من الإحن وعمرت بالمودّة والصفاء.

وبالجملة يا جناب العميد فإنه مهما تقرّبت إلينا فرنسا شبرا بالإحسان إلاّ وتقرّبنا إليها ذراعا بالعدالة والإخلاص.

وفي الختام نطلب من فخامتكم تبليغ أمانة رأينا أن نلقيها على كاهل إحساسكم الشريف، ألا وهي تبليغ تحيّاتنا الحارّة إلى عموم الشعب الفرنسي وإلى رئيس حكومته. م. منداس فرانس وإلى رجال فرنسا الذي لم يزالوا يقدّرون ما قامت به الثورة الفرنسية التي أضاءت نورا على العالم بأسره لم تزل مآثر الأمم تسير على ضوئه. وإن تتفضّلوا أيضا بإبلاغ أجلّ تحيّات بنوتنا لجلالة ملكنا المعظّم، سيدنا ومولانا محمّد الأمين الأوّل أبقاه الله ذخرا للمرور برعاياه والسير بهم نحو ساحل النجاة والسلامة “.

طبلبة:

وعلى الساعة الرابعة والنصف غادر المركب المقيمي بلدة المكنين متوجّها نحو المهديّة فاستقبل من طرف جناب عامل المهديّة السيّد محمّد محسن وجناب المراقب المدني وذلك قبل الدخول إلى طبلبة. هذا وكان من المقرّر أن لا يتوقّف الركب بهذه البلدة إلاّ أن إلحاح الأهالي والتحضيرات التي أعدّوها حالت دون ذلك. فأجبِرَ المقيم العام على الوقوف مدّة وجيزة فصعد على المنصّة المعدّة له والتي كانت مفروشة بالزرابي ومزدانة بالأعلام. فتقدّم السيّد مصطفى مخلوف بالنيابة عن الشعبة الدستورية وألقى خطابا قيّما يجده القرّاء في غير هذا المكان.

وكانت الجماهير تهتف وتصفّق والنساء تزغرد وقد شاهدنا لافتات عديدة تعبّر عمّا كان يكنّه الشعب التونسي من تقدير لزعمائه وإخلاص للمبادئ التي كافحوا من أجلها. ثمّ أجاب المقيم العام فقال:

” لم يكن من المقرّر أن أقف بطبلبة ولكني عندما شاهدت هاته الجماهير الغفيرة لم أشأ أن أضيّع هاته الفرصة لأطلب منكم أن تعملوا معي لأنّه لا يمكن أن أعمل شيئا بمُفردي وإذا كان جميع أهالي هذا البلد فرنسيّين وتونسيّين يعملون معي لانبثق عهد جديد في العلاقات التونسيّة – الفرنسيّة وأنّه لا يفوتني أن أبلّغ إلى الحكومة الفرنسية وكذلك إلى جلالة الباي أنّ جميع أبنائه بتونس يكنّون له أسمى عواطف الإخلاص والتقدير “.

ثمّ اتجه الركب تحت عاصفة من الهتاف والتصفيق إلى المهديّة وقد استقبله أهالي البقالطة بكل حفاوة وترحيب.

خطاب نائب الشعبة الدستورية بطبلبة:

وممّا جاء في الخطاب الذي ألقاه السيّد مصطفى مخلوف باسم الشعبة الدستورية قوله: ” لقد تجرّأ أهالي هذه البلدة على إيقاف موكبكم بضعة دقائق بالرغم من أنّ برنامج رحلتكم لم يتضمّن هذا الوقوف. غير أنّهم لم يكونوا ليقدموا على هذا لو لا أنّهم أرادوا أن يعربوا عن مدى سرورهم وارتياحهم لتحقيق رغائب الشعب التونسي الشرعيّة “.

في المهديّة:

قابل أهالي المهديّة جناب المقيم العام بحفاوة كبيرة أعربوا بها عن تقديرهم للحركة التي انبثقت في العهد الجديد الذي تجتازه البلاد التونسية.

في المراقبة المدنيّة:

وصل ركب المقيم العام إلى دار المراقبة المدنية وكانت هناك جموع كبيرة أمام دار المراقبة فعلت الهتافات بحياة رجال الحرّية المجاهد الأكبر وجلالة الملك والم. منداس فرانس والمقيم العام ورجال الوزارة التونسية. وقد استقبل المقيم العام وفدا من أعيان المدينة ورجال الإدارة والمشائخ. وقام الكاهية السيّد محمّد حسن والمراقب المدني في المهديّة بتقديمهم إلى المقيم وإلى السيّد محمّد الشلايفة عضو الحجرة المختلطة للوسط خطابا قُوبل بتصفيق الاستحسان. كما ألقى الكاهية المفوّض لبلدية المهديّة خطابا لطيفا وألقى جناب الكاهية القائم بشؤون عمل المهديّة كلمة رحّب فيها بالزائر الكبير وأجاب الجنرال دي لاتور عن تلك الكلمات فحثّ على التعاون المثمر وأعرب عن ابتهاجه العظيم للاقتبالات الحارّة التي لقيها وأكّد عزمه على تحقيق ما جاء في خطاب الرئيس منداس فرانس في الاستقلال الداخلي بالبلاد التونسية ملاحظا وجوب نسيان الماضي الذي يعتبر من نوع الخصومات العائلية التي يزول أثرها واعدا بتبليغ جلالة الملك عطف وابتهاج رعاياه المخلصين.

في إدارة العمل:

وكانت ساحة إدارة العمل غاصّة بالجماهير الشعبية الكبيرة حاملة اللافتات منشدة الأناشيد الوطنية في نغم شيّق وحماس شديد وتعالت الهتافات الحادّة حين وصل ركب المقيم بحياة الزعماء والمجاهد الأكبر وجلالة الملك ورئيس الحكومة الفرنسية والمقيم العام الجديد. ودخل المقيم العام الإدارة في عاصفة من التصفيق الحادّ وهو يحيّي الجماهير في لطف وبشاشة تدلّ على الابتهاج والسرور مصحوبا بالعامل والمراقب المدني واستقبل وفد الوطنيّين وألقى الأخ محمود بن الحاج علي حمزة رئيس الشعبة الدستورية كلمة تقبّلها المقيم ببشاشة وأجاب عنها في السرعة متجها إلى تلك الخلائق الحاشدة معربا عن ارتياحه للحفاوة التي لقيها من عاصمة المهدية مجدّدا لهم عزمه على إنجاز ما جاء في خطاب رئيس الحكومة الفرنسية حاثّا على التعاون والتضامن. وقُوبل الخطاب بالتصفيق والهتافات وشقّ المقيم خضمّ الخلائق الزاخر وهو يصافح الناس عن اليمين وعن الشمال ويبتسم لهم.

خطاب السيّد محمّد الغنوشي[i] باسم الشعبة الدستورية بسوسة:

يا جناب المقيم”

باسم أهالي سوسة وباسم الشعبة الدستورية بها أتقدّم إليكم بأسمى عبارات الترحيب بمناسبة حلولكم بهذه المدينة وإنه لمن دواعي الغبطة والسرور أن يكون حلولكم بين ظهرانينا على إثر الزيارة التي قام بها الرئيس المحترم م. منداس فرانس إلى هذه البلاد بإعلان عزم حكومته إعلان استقلال تونس استقلالها الداخلي وحكمها الذاتي وبالاعتراف بأنّ السيادة ستعود إلى أهلها وذويها.

يا جناب المقيم”

إنّ أهالي سوسة ليعقدون الأمل على حسن نواياكم واستعدادكم النبيل الذ ما فتئتم… به حتى تسهّل المأمورية التي تشكّلت الوزارة الشعبية الجديدة بكامل ثقة جلالة الملك المعظّم وثقة الشعب التونسي بصفة عامة وبصفة خاصة وأنهم ليأملون أنّ القريب العاجل يكون على أيديكم.

وسنقوم بمساعدتكم على إنجاز الاتفاقيات التي تشتملها المفاوضات المقبلة والتي ستكون نتائجها إرجاع مقاليد الحكم إلى التونسيّين وحفظ حقوق الفرنسيّين وحقوق فرنسا بصفة عامة.

إنّ أنظار الأهالي موجّهة اليوم إليكم بعد انفراج الأزمة والتوتّر الذي ساد العلاقات التونسية الفرنسية آملة من جنابكم إيجاد التدابير اللازمة لإرجاع الهدوء والاطمئنان بصفة عامة في البلاد وذلك بإعلان العفو العام عن جميع المساجين والمبعدين السياسيّين وهكذا يعمّ الفرح والسرور والسلم.
خطاب السيّد محسن نويرة باسم الشعبة الدستورية بالمنستير :

يا جناب المقيم”

إنّ سكان المنستير بأجمعهم يحيّون جنابكم ويرحبّون بك تركيبا. إنّ هاته المدينة الصغيرة التي هي دائما في مقدمة جميع التطوّرات تعرف كيف تعلن عن عطفها وتعرف عندما تقتضي الحالة ذلك الاحتفال بالرجال الذين تختارهم وتَصْطَفِيهم، وقد اختفت بكم اليوم مدينتنا بدون ما ضغط، بل من تلقاء نفسها. ذلك أنّ الوضعية الحالية تسمح لها بالخروج عن تحفظها المعتاد.

إنّ الحكومة التي يترأسها الم. منداس فرانس قد تمكّنت في آخر الأمر بفضل نشاط رئيسها وتبصّره وموضوعيته من فرض إرادة فرنسا بجنيف والذود عن سمعتها. وقد حقّقت هاته الحكومة السلم بالهند الصينية واختارت سلوك سياسة جريئة بتونس ثمّ أنّها أقلعت عن سياسة الماضي التي خابت وتردّدها الخطير فعلي يفصلها صوت المنطق السليم وسحقت قوّات الشرّ و الاثم.

لقد أحيا إعلان حكومة الجمهورية التي تمثلونها لاستقلال تونس الداخلي آمالا واسعة. غير أنّ مهمّة صعبة تنتظر المتفاوضين ونحن واثقون من أنهم سيقومون بها أحسن قيام ذلك أنّ المسألة في جوهرها أنها هي مسألة حسن إرادة وهو أمر موجود لحسن الحظ لدى الجانبين.

هذا ونحن نعتقد يا جناب المقيم أنّ العمل الذي سينجز قريبا سيعود بالنفع على تونس وفرنسا معا وسيضمن المصالح الحقيقية لجميع السكان ويمكّن من بعث الصداقة التونسية الفرنسية من جديد ويتحقّق بالفعل استقلالنا الداخلي.

غير أنه يبقى يا جناب المقيم العام أن يصدر في أقرب وقت قرار بالعفو العام وبدء المصالحة على هذه الأمّة.

 خطاب السيّد محمّد القروي[ii] قاضي سوسة:

يا سعادة الجنرال

أحيّيكم تحيّة الودّ والاحترام وأرحّب بمقدمكم الكريم لطرفنا وأهنيكم من صميم الفؤاد، أصالة عن نفسي ونيابة عن السكان التونسيّين بجهتنا بالرتبة العسكرية السامية التي ارتقيتم إليها أخيرا عن جدارة واستحقاق. كما أشفع تلك التهنئة بتهنئتكم بالمنصب المدني السامي الذي أسند إليكم لكفاءتكم، ألا وهو منصب السفير المقيم العام بتونس. وإنّ ذلك لدليل قاطع وبرهان ساطع على ما تتوسمه الحكومة الفرنسية في جنابكم السامي من حسن الإدارة وكامل الكفاءة وتمام الإخلاص والمقدرة على القيام بالمأمورية الدقيقة المنوطة والموصلة لتجديد العلاقات بين تونس وفرنسا على أسس جديدة متينة، أي على أسس الحكم الذاتي والاستقلال الداخلي لتونس تلك الأسس التي قدّم تصميمها ورسمها وشرحها شرحا واضحا صريحا لا شبهة فيه ولا إشكال جناب رئيس الحكومة بيار منداس فرانس في خطابه التاريخي العظيم الذي ألقاه في آخر الشهر الماضي بقصر قرطاج العامر لدى مولانا الملك الجليل أبقاه الله.

وإني أحقّق لجنابكم يا سعادة الجنرال المقيم العام أنّ الموقف الذي اتخذه حضرة رئيس الحكومة الفرنسية والخطاب المتحدّث عنه الذي فاه به في ذلك الموقف قد أثّرا في التونسيّين تأثيرا عظيما وتركا في نفوسهم أثرا طيبا قضى على الحيرة والاضطراب بين عشيّة وضحاها وأطلق ألسنتهم بالثناء عليه والإعجاب بعبقريّته وبنبوغه السياسي وحنكته وخبرته بالأمور وحكمته وإنصافه في معالجة المشاكل العويصة ويرون فيه الرجل الفذّ الذي يقدّر بما من الله عليه من كمالات وبإعانة تلك النخبة من الوزراء اللامعين أن ينقذ فرنسا والممالك التابعة لها من المساوي والعيوب والرزايا ويمحو الآثار السيئة التي تركها الماضي وذهب كأمس الدابر غير مأسوف عليه.

وإنّ جناب رئيس الحكومة بذلك الموقف الجليل قد عالج المريض فوقّع على الدواء الناجع ومسكه بكلتا يديه وطمأن الأفكار وهدأ الأعصاب. ونأمل أن يتمّ الاتفاق في القريب ليتمّ البرء ويحصل الشفاء ويعيش العنصران على الصفاء والوفاء.

وإننا بهذه المناسبة السعيدة نرجو من سيادتكم أن ترفعوا لجناب الرئيس بيار منداس فرانس أخلص عبارات تقديرنا واحترامنا وإكرامنا لشخصه المبجّل مع اعترافنا له بالفضل والجميل كما نصارحكم كما هي عادتنا في الصراحة أنّ التونسيّين قد ابتهجوا أيّما ابتهاج بتلكم العبارات اللطيفة التي افضيتم بها عند استقبال وزارتنا الجديدة بالسفارة العامة والتي تدلّ بمنطوقها ومفهومها على حسن الاستعداد وتمام الصدق والإخلاص في تنفيذ البرنامج المؤدي إلى الاستقلال الداخلي فنسجّل لجنابكم بلسان الشكر والامتنان ذلك الموقف الشريف ونتمنى أن تتبعه مواقف أخرى في العفو والصفح والإفراج تقضي على العهد القديم وتمحو الماضي الأليم وتنفرج بها بقيّة الأزمات كما نتمنى أن تكون إعانة سعادة سفير فرنسا مبذولة لحكومتنا الشعبية الجديدة التي لنا الثقة التامة في رجالها العظام المختارين وأن تكون تلك الإعانة مستمرّة متواصلة حتى يتسنى لوزرائنا إتمام مأموريتها التفاوضية بنجاح تامّ على أحسن الوجوه وفي أسرع الأوقات.

وختاما ندعو لسيدنا ومولانا ملك البلاد المعظّم بدوام العزّ وطول البقاء ولفرنسا وتونس بالرفاه والرخاء.

في الشابّة:

وصل ركب المقيم العام إلى الشابة فاستقبل استقبالا حارا وألقى رئيس الشعبة الدستورية خطابا رحّب فيه بالمقيم مستبشرا بالعهد الجديد أجاب عنه المقيم العام بشكر أهالي الشابة بحسن استقبالهم وحفاوتهم مكرّرا لهم على المضيّ قدما في تحقيق الاستقلال الداخلي بفضل التعاون والوداد. وقد قوبلت كلماته بالاستحسان والهتافات بحياة الزعيم بورقيبة وجلالة الملك المعظّم والشعب الفرنسي والجنرال بواي دي لاتور.

هذا وقد استقبل المقيم العام في الشابة من طرف المراقب المدني بصفاقس.

في جبنيانة:

وفي جبنيانة استقبل أيضا بحفاوة بالغة وتعالت بمقدمه الهتافات. وفي إدارة العمل وقع تقديم الأعيان والمشايخ إلى جنابه من طرف السيّد الكاهية كما ألقى السيّد عاشور الزناتي خطابا باسم الشعبة الدستورية وألقى خطابا وحيّا المقيم العام الجماهير بكلمات لطيفة أعرب فيها عن شكره لهم وثقته في المستقبل التونسي الفرنسي. ثمّ غادر الركب المقيمي جبنيانة مشيعا بالهتافات والتقدير.

 (انتهى).

Share This:

Leave a Reply