موقع دقة الأثري

 

موقع دقة الأثري

أ.د محمّد الصغيّر قايد

 

مدينة دقة من أكثر المواقع الأثرية جمالا في تونس وشمال افريقيا تقع في مدينة باجة في الشمال الغربي للجمهورية التونسية، توجد فيها أطلال تمثل حقبا تاريخية متعاقبة، بدءا من الآثار الليبية القرطاجية، مرورا بالمعابد الرومانية وانتهاء بالتحصينات البيزنطية، وبآثارها الغنية والفريدة من نوعها يستطيع المرء الوقوف على ملامح ثورة معمارية، طبعت المدينة بمعالمها وخصائصها على مدى قرون عديدة مما أهلها أن تكون ضمن قائمة التراث العالمي.

أصل التسمية

يأتي الاسم الحالي لدقة من الاسم اللاتيني Thugga وهو مشتق من الاسم البربري Tukka (أو “الصخر الحاد”) ولكن وفقاً لبعض المؤرخين، فإن الاسم الزائل للمدينة كان “تبغ”، وهو مستمد من كلمة ليبية قديمة تعني الحماية، نظراً لوجود المدينة على قمة هضبة يمكن الدفاع عنها بسهولة.

الموقع الجغرافي

تقع دقة في الشمال الغربي على بعد 106 كم من تونس. يتمّ الوصول إليها عبر الطريق الوطنيّة رقم 5 (الرابطة بين تونس ومدينة الكاف أوعبر الطريق السيارة تونس وادي الزرقة إلى حدود مدينة تبرسق.
وهي تقع أيضا في منطقة جبليّة تتابع فيها الأودية والهضاب المتدرّجة، حيث تكون درجات الحرارة أكثر برودة والتربة متنوّعة وخصبة.

طاقة استيعاب الموقع

 قدّر عدد سكّان هذه المدينة في أوج امتدادها بحوالي 5000 ساكن (10000 لو أحصينا السكان المقيمين حولها) يتوزّعون على مساحة جمليّة تقدّر بـ 70 هكتار تقريبا.

لقد توفّرت لدقة  Thugga كل المستلزمات الضروريّة لنشأة تجمع سكني قديم : موقع محصّن ذو

وضعيّة دفاعيّة جيّدة، مواد بناء متوفّرة وقريبة، عيون جارية وأرضا خصبة للفلاحة.

الموقع الجغرافي لموقع دقة الأثري ضمن النسيج العمراني القديم للبلاد التونسية

أهم الحقبات التاريخية التي مرت بها المدينة

  • مدينة «دقة» أو «ثوقة» كانت قد تأسست في القرن الرابع قبل الميلاد،
  • ، تأثرت «دقة» بمدينةقرطاج التي أسسها الفينيقيون، القادمون من السواحل الشرقية للبحر المتوسط. ويقف الضريح الليبي القرطاجي، بطوله البالغ 21 مترا، شاهدا على هذه المرحلة التي وقعت فيها المدينة تحت تأثير حضارتين مختلفتين،
  • كانت حليفا لروما ضد القرطاجيين. لذا لم تدمرها القوات الرومانية، التي غزت قرطاج سنة 146 قبل الميلاد،
  • واحدة من أهم المدن في مملكة ماسينيسا. بعد سقوط قرطاج عام 146 قبل الميلاد الملك «ماسينيسا» (148 قبل الميلاد) كان يأمل في توحيد كل المماليك النوميدية تحت قيادته، لكنه لم يتمكن من تحقيق حلمه ،
  • . ثم ضمها قيصرروماإلى امبراطوريته، بعد حوالي قرن من ذلك، وظلت تشهد نهضة وازدهارا لا نظير لهما، حتى منتصف القرن الثالث الميلادي

.- واستعادت المدينة بعضا من ماضيها الزاهر عندما خضعت للحكم البيزنطي، غير أنها ما لبثت أن عادت إلى الانحدار،. وعندما غزا الرومان قرطاجواستولوا عليها، ضموا مدينة «دقة» إلى حكمهم دون أن يدمروها.

ولقد تأثر السكان الأصليون في «دقة» بالنمط المعماري الروماني وتبنوه، فصارت الأسر الثرية والمتنفذة، تقيم النصب التذكارية مثل الرومان. ولذلك فإننا نجد العديد من هذه النصب، تنتشر في كل مكان من المدينة، كما نقشوا على حجارتها الكتابات التي تخلد أعمالهم، وتتناول مهنهم وظروفهم.

المكونات الرئيسية للمدينة

لا تختلف عمارة مدينة «دقة» عن عمارة المدينة الرومانية التقليدية، مثل مدينة بومبي في إيطاليا وجرش في الأردن. فالطراز المعماري الروماني يبدو واضحا وجليا فيها. ففي وسط مدينة «دقة»، توجد الساحة والسوق والممرات، والحمامات الساخنة والمسرح الروماني، والمنازل الخاصة والمتواضعة والمعابد، ولعلّ أشهرها معبدا ساتورن وسيليستيس والكابيتول، وهي قريبة في ذلك من هندسة مدينة بومبي.
أهم المكونات الرئيسية لهذه المدينة الليبية الرومانية هي كالتالي:

– مبنى الكابيتول والمنتدى والحمامات العامة يحتلان موقعًا مركزيًا ؛

– المسرح والمدرج في الجزء الشمالي منه ؛

المعابد المنتشرة في جميع أنحاء المدينة.

– الدبابات المتاخمة لمصادر المياه ذات النوعية الجيدة جدا ؛

– منازل مرصوفة بالفسيفساء في الجزء الجنوبي الشرقي ؛

– المقابر والأضرحة في ضواحي هذه المدينة ؛

– أقواس النصر في المداخل الرئيسية للمدينة ؛

– وأخيرا ضريح Lybico – بونيك في المنطقة الجنوبية الشرقية من هذه المدينة

ضريح آتيبان بن أبتيمتاح وهو أحد الأمراء النوميديين

الموقع الروماني

مواد البناء المستعملة لتشييد مدينة دقة

وقد تم بناء المكونات الرئيسية لهذه المدينة من أحجار الرخام من نوع Kesra: وهي تتكون من الحجر الجيري nummulite  calcaire à المستغل في المنطقة المجاورة مباشرة للموقع.

بنيت معظم المعالم العامة من قبل كتل الحجر الجيري مع أنظمة البناء مثل opus africanum و opus quadratum. أعمدة الحجر الجيري المتجانسة  (monolithes) تزين واجهات الكابيتول والمسرح وتحمل الطقس السيئ لآلاف السنين.

 

Share This:

Leave a Reply