موقع شمتو الأثري

موقع شمتو الأثري

أ.د محمّد الصغيّر قايد

 

في هذا العدد العاشر لمجلّة القلعة الكبرى سنشرع في تقديم سلسلة جديدة للتعريف بالمواقع والمعالم الأثريّة بالبلاد التونسيّة. وهذه مساهمة بسيطة منّا قصد التشهير بها لدفع السّياحة الداخليّة ومزيد تثمين المخزون الثقافي الذي تزخر به تونس. ونستهل هذه السلسلة بالتعريف بموقع شمتو الأثري.

 

خريطة موقع شمتو الأثري

1- الموقع من النّاحية الجغرافيّة:

تعتبر معمرة شمتو التابعة لولاية جندوبة من أهم المناطق الأثريّة في الشمال الغربي التونسي لقد كانت لمعمرة شمتو أراضي تابعة لها لا تعرف حدودها لكن ما يمكن قوله هو أن هذه الأراضي كانت تحدها:

* من الناحية الشرقيّة: أراضي تابعة للإمبراطوريّة الرومانية والتي كانت توجد بها مقاطع للرخام

* من الناحية الغربية: باقي أراضي المعمرة التي تقطعها وادي مجردة

* من الناحية الشماليّة: أراضي مدينة بلاريجيا التي كانت تمتد حتى مستوى شرقي هنشير عين المطويّة

* من الناحية الجنوبيّة: وادي مجردة  و أراضي نوميديّة

وفي مدخل المدينة من جهة المقاطع يوجد متحف يؤرخ لاهم الحقبات التاريخية التي مرت بها هذه الجهة منذ الحكم اللوبي الى الفترة الرومانية التي كانت تزخر بالعديد من الشواهد والمعالم خاصة منها تأسيس فضاء كامل لأهم المراحل التي يمر بها انتاج الرخام.

متحف شمتو المتواجد داخل الموقع

واجهة قبر نوميدي بعد عمليّة الصيانة والترميم

2- موقع شمتو في شبكة الطرقات:

لم تكن شمتو واقعة على الطريق الرئيسيّة في إفريقيا الرومانيّة والرابطة بين قرطاج العاصمة ومقر القيادة العامة للجيش الثالث بحيدرة والتي إنتقل منها إلى مدينة تبسة ثمّ فيما بعد إلى مدينة مليزيس (تازوالت) بالجزائر على أن شمتو كانت في مفترق طريقين فرعيتين هامين:

* الأولى لها اتجاه شرقي / غربي ويربط قرطاج بعنابة (الجزائر)

* الثانية لها اتجاه شمالي / جنوبي وتربط المعسكر الرئيسي لجيش افريقيا بشمتو وبميناء طبرقة.

مكّن الجسر الذي أعيد بناؤه في ثلاث مناسبات ( عهد الاباطرة تيبار وتريان وفي بداية القرن الرابع) من عبور وادي مجردة. وظل وادي مجردة حتى عهد الإمبراطوريّة هدرياتوس أهم وأسهل وسيلة لنقل الرخام بأقل كلفة و لكن بعد مشاكل الترمل التي بدأ يشهدها ميناء اوتيكا وقع فتح طريق تربط بين شمتو وطبرقة عبر جبال خمير وذلك سنة 126ميلادي.

3- أهم مكوّنات الموقع:

يتألف موقع شمتو الأثري من قسمين كبيرين:

– المحجر بمنشأته الصناعيّة وإقامات عماله ومعسكراته.

– التجمع السكاني الكبير الذي يشكل مدينة شمتو الرومانيّة

بطاقة بريدية لموقع شمتو تكشف عن كيفية استخراج وقطع الرخام بالمقاطع المجاورة

وليدة استخراج وصقل وقص الرخام من المقاطعSimittu و تعتبر مدينة شمتو التي كانت تسمى سيميتو  التي كانت ملك للامبراطور الروماني. وهي تتكون من : مساكن فخمة – الكابتول- مسرح- حنايا- قنطرة…..

منظر عام لموقع شمتو الأثري حيث يتمركز الكابتول أعلاه

4-الإنتاج الإمبراطوري للرخام:

اقترن اسم مدينة شمتو بالمقاطع المحاذية لها والتي كانت على ملك اللوبيين الذين يعتبرون الآوائل الذين استغلوا هذه المقاطع. وتسمية نوعيّة الرخام المستخرج هي دلالة كبيرة على ذلك: marmarum numidicum. و عندما استعمر الرومان هذه الجهة اصبحت المقاطع ملكا للامبراطور الروماني وأصبحت التسمية معروفة ب Giallo-antico  اي أن هذا الرخام الوحيد المشهور بلونه الأصفر المائل للون الذهبي, ممّا حبذه العديد من المهندسين المعماريين داخل وخارج المعمرة ولقد تم تصديره الى أغلب البلدان التي كانت تنتمي للإمبراطورية الرومانية وبالتالي فإنّ عديد عن المباني تمت تجميلها برخام شمتو ومنها على سبيل الذكر: Le Panthéon بروما – آية صوفيا باسطنبول وملعب ألعاب القوى بأثينا.

خلال الفترة الرومانيّة تمّ استخراج من مقاطع شمتو أكثر من نصف مليون متر مكعب نصفه تقريبا فضلات كونت أكواما ضخمة من الحصى مازالت موجودة الى يومنا هذا.

مقطع رخام شمتو المعروف عند الرومان :

MARBRE  Giallo  antico ou marmarum numidicum

* كان الرخام يستخرج من عدّة مقاطع ثم فتحها بهضاب شمتو

الهضبة الصفراء مقطع “اجتيوس” ومقطع ” جنى الجبل”

هضبة المعبد أو جبل بورقيبة, مقطع “كيلستيس” ومقطع “نوفاتوس”

هضبة المدينة مقطع ستروس

كانت عدّة مقاطع مستغلة في نفس الوقت وبإشراف نفس المسؤول

كان الاستخراج يتم بواسطة مقاطع سطحيّة ومقاطع عميقة في شكل دهاليز. أمّا اليد العاملة فأغلبها من العبيد والمساجين الذين كانوا يقومون بقطع الرخام في شكل كتل أو في شكل أعمدة ومازالت آثار القطع والقص شاهد على ذلك إلى يومنا هذا.

الخاتمة:

يعتبر موقع شمتو الأثري من أهم المواقع الموجود بالشمال الغربي التونسي. ويتكوّن من مدينة بها أهم المرافق الحيانيّة: معابد – مسرح – منازل فخمة – حمامات عمومية – ساحة عمومية- حنايا….

كل هذه المباني تمت برخام الذي يحمل نفس اسم المدينة التي كانت سببا في ظهورها وازدهارها. والجدير بالذكر أن مقاطع شمتو للرخام هي أقدم مقاطع بالبلاد التونسيّة حيث بدأ استغلالها من طرف الرومان الذين بادروا بتسويق الرخام الأصفر الذهبي الى كامل بلدان الامبراطوريّة. وسيجد الزائر لهذا الموقع بمكوناته العمرانيّة والمقطعيّة متحفا أثريّا في غاية التنظيم والجمال يؤرّح الحقبات التاريخية التي مرّ بها الموقع وكذلك للطرق والتقنيات التي كانت تستعمل في استخراج الرخام من المقاطع المجاورة.

 

 

 

 

Share This:

Leave a Reply