وداعا دكتور أحمد الحذيري صديقا ومثقفا وجامعيا

أحمد الحذيري

ببالغ الحسرة والأسى بلغنا خبر وفاة الصديق والأخ الدكتور أحمد الحذيري وفضله على الثقافة والعمل الجمعياتي وكان للمجلة شرف كتابة مقالاته الأخيرة وكان عضوا مؤسسا معنا.

ساهم مع السيد عبد العزيز بلعيد في إرساء العديد من المحطات الثقافية وخاصة ملتقى المبدعات العربيات بسوسة، وكان على تواصل دائم بالقلعة الكبرى وبمثقفيها. وساهم في إعادة مجلّة القلعة.

رحمه الله ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

انتقل إلى جوار ربّه صباح يوم الاثنين 6 جوان 2016، أستاذ الحضارة العربية بالجامعة التونسية والمدير المؤسس لإذاعة تونس الثقافية، الدكتور أحمد الحذيري أصيل مدينة قصر هلال والتي بدأ حياته المهنية فيها أستاذا للغة والآداب العربي.

* حاصل على التبريز في اللغة والآداب والحضارة العربية عام 1986.

* يدرّس بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة.

* تحصل على شهادات جامعية في اللغة الفرنسية واللغة الأنقليزية والألمانية من كلية الآداب والعلوم الانسانية بتونس.

* درّس الحضارة والترجمة والأديان المقارنة بقسم اللغة والآداب والحضارة العربية الذي ترأسه لثلاث دورات انتخابية في كلية الآداب والعلوم الانسانية بسوسة.

* شغل خطة أول مدير لإذاعة تونس الثقافية التي تأسست يوم 29 ماي 2006.

كما شغل خطة مدير رئيس تحرير جريدة الحرية.

* ناقش أطروحة دكتوراه دولة في اللغة والآداب والحضارة في كلية الآداب والفنون والإنسانيات جامعة منوبة يوم 8 جوان 2007، “المسيحيون المصريون وعلاقاتهم بالمسلمين في القرن العشرين” ونالها بملاحظة مشرف جدا.

* أنتج عشرات البرامج في إذاعة المنستير والوطنية والثقافية.

Share This:

Leave a Reply