حسن المزوغي شاعر القلعة الخالد

مقتطف من معجم البابطين

اختيار محمد جلال بن سعد

 plume211

حسن المزوغي

( 1259 – 1313 هـ)
( 1843 – 1897
م)

سيرة الشاعر:

حسن بن البشير المزوغي
ولد في مدينة القلعة الكبرى (سوسة – تونس) وتوفي في تونس (العاصمة)
قضى حياته في تونس.
تعلم القراءة والكتابة والقرآن الكريم في مسقط رأسه، ثم قصد تونس العاصمة والتحق بجامع الزيتونة عام 1873، ولكنه لم يكمل تعليمه، اعتمد على نفسه وأكب على
الاطلاع وارتياد مجالس العلم، ومخالطة مشايخ وطلاب الزيتونة.
اشتغل بالكتابة في الصحف والمجلات الوطنية، كما تولى الإشراف على إدارة بعض منها، وكان البايات الحسينيون من حكام تونس قد خصصوا له راتبًا يعيش عليه، لقاء مدائحه فيهم.

الإنتاج الشعري:
له قصائد وردت ضمن كتاب: «أعلام النهضة الأدبية التونسية»، وأخرى نشرت في بعض صحف ومجلات عصره خلال «1896 – 1898» منها: «الرائد التونسي» و«الحاضرة»، وله ديوان بعنوان: الجوهر المصوغ بنظم شعر حسن المزوغي» (مخطوط يحوي خمسة آلاف بيت.
المتاح من شعره يعكس روحًا جزلة طروبًا تظهر في إيقاعاته الداخلية المتضمنة في غزلياته وخمرياته، مجاريًا قدامى شعراء العربية مثل أبي نواس في صوره التي تغلب عليها الحسية، نظم في الأغراض المألوفة على الموزون المقفى، فمدح الأمراء وهنأ الحكام كأي من شعراء البلاط، تميز شعره على نحو خاص في الوصف والغزل، فوصف الندامى ومجالس الأنس، كما وصف جريدة البصير وجائزة منحت له، اتسم بقوة العاطفة وتناسق العبارة وسلاسة اللغة ومتانة التركيب.
كان يلقب بشاعر الحضرة العلية العلوية.

مصادر الدراسة:
– أرشيف دار الكتب الوطنية – تونس


– البشير الفورتي: أعلام النهضة الأدبية التونسية، حسين المزوغي: شاعر البلاط التونسي الملكي الحسيني (1259 – 115هـ) – مطبعة الشريف (دار الكتب العربية).
تونس 1952
– الدوريات
محمد صالح المهيدي: من هو حسن المزوغي؟ – جريدة الزهرة – تونس – العدد 13 من مارس 1944
المرحوم الشيخ حسن المزوغي الشاعر المشهور – جريدة الحاضرة – تونس – 11 من يونيو 1898
عناوين القصائد

راقصة

بـوجنـتهـا خـالٌ يــــــــــنمّ شذا النّشْرِ ___________________________________   * تجـاذب مـن لـحظٍ تكحّلَ بــــــــــــالسّحْرِ ___________________________________
فريـدةُ حسنٍ عزّ فـي الغِيـد وصـفهــــــــا ___________________________________  *  وأربى محـيّاهـا عـلى طلعة الـبــــــــدر ___________________________________
أضـاعت عقـولَ العـالـمـيـن بأسـرهــــــا ___________________________________   * متى برزت للرقص فـي الـــــــــحُلل الخُضر ___________________________________
وهـزّت قـوامًا وانثنـت بـمعـــــــــــاطفٍ ___________________________________   * تـمـيس بـهـا تـيـهًا عــــلى القُضُب السُّمْر ___________________________________
وشدّت نطـاقًا فـوق كشحِ وشـاحهـــــــــــا ___________________________________  *  يحـمّل ثقـل الردف عـن مُرهف الخــــــــصر ___________________________________
تعـدّل أعـلاهـا كـمعتدل القنـــــــــــا ___________________________________   * وأسفلهـا قـد مـاج مـوجًا مـن الـبحـــــر ___________________________________
كأنَّ عقـودَ الـدّرِّ فـي نحـر جِيـدهــــــــا ___________________________________ *   حكـيـنَ لهـا سِمطًا تـنظّمَ فــــــــي الثغر ___________________________________
كأن تؤام الثدي صـيغ لجـيـنهـــــــــــا ___________________________________   * عـلى لـوح عـاجٍ قـد تصـوّرَ فــــــي الصدر ___________________________________
لقـد لعبت بـالعقـل فـي حـال رقصهــــــا ___________________________________ *   كـمـا لعبت فـي ذاتهـا نشـوةُ الخمــــــر ___________________________________
تزيـدك شـوقًا مـا نظرتَ لـحسنهــــــــــا ___________________________________   * لـذا قـد غدت تُدعى فريـــــــدةَ ذا العصر ___________________________________

مجون

طـاب الـمـجـون ولـذّت الصَّهـبــــــــــاءُ ___________________________________ *   فأدرْ شَمـولَ الصِّرف كـيف تشـــــــــــــاءُ ___________________________________
واتـرعْ كؤوسًا لاح مـنهـا شعـاعهــــــــا ___________________________________ *   واشـربْ بجهـرٍ لـيس فـيـه خـفــــــــــاء ___________________________________
وامزجْ بكأس الـحـــــــــــــبِّ كأس مُدامةٍ ___________________________________   * فـيـهـا لـداء الشّاربـيـــــــــــن دواء ___________________________________
واجلُ الـحَبـابَ وعـاطنـي بـزجـــــــــاجةٍ ___________________________________  *  وافت لنـا بحـلـولهـــــــــــــا السّرّاء ___________________________________
واخلعْ عذارًا فـي الـمـلــــــــيح وخَلِّ مَن ___________________________________ *   لـم يستلـمْه إلى الـمِلاح هـــــــــــواء ___________________________________
ظَبْيٌ يَحـيـد الـبـدر عـنه مهــــــــــابةً ___________________________________  *  ويغارُ مـنه الكـوكب الــــــــــــــوضّاء ___________________________________
كالبدر يسري
طرقتْ تجـرُّ الـمــــــــــــــرطَ ذاتُ تَنقّبِ ___________________________________   * كـالـبـدر يسـري فـي نسـيج سحــــــــائبِ ___________________________________
هـيفـا يلـوح الفجـر مـن أتـرابـهــــــا ___________________________________ *   فتُريك صـــــــــــــــبحًا تحت جُنح ذوائب ___________________________________
بـلـواحظِ مـن نرجس غَضٍّ تـــــــــــــــرى ___________________________________ *   مـن دونهـا كُحـلاً بســــــــــــود هدائب ___________________________________
تفتـرُّ عـن دُرٍّ تـنظّمَ عِقــــــــــــــــده ___________________________________ *   عـن رائقٍ ومقـرقفٍ ومحـــــــــــــــــبَّب ___________________________________

جريدة البصيرة

تبـدّتْ بضـافـي الـبُرد متّسعًا جِرمــــــــا ___________________________________    فشِمـنـا كـمـال الـبـدر فـي طِرسهـــا تِمّا ___________________________________
مطـيّةُ خـيرٍ يـتبع الشّمسَ سـيرُهــــــــــا ___________________________________  *  بصـيرةُ صُحْفٍ نـبعهـا الـيـومَ قـد عـــــمّا ___________________________________
مـجلّة عـلـمٍ فـي فـنـونٍ تكــــــــــاثرت ___________________________________   * بـهـا وارد الأخبـار يُنهـي لك العِلْمــــا ___________________________________
إذا مـا سمعتَ القـول غـيرَ مــــــــــوضّحٍ ___________________________________  *  فراجعْه فـيـهـا تكشفِ الشكّ والـوهـمـــــا ___________________________________
فلله مـا وفّى النجـيب مديرهــــــــــــا ___________________________________   * ولله مـا أوفى محـرّرهـا رَقْمــــــــــــا ___________________________________
فبـاكرْ شَمـولاً عـند طـيِّ سِجلّهـــــــــــا ___________________________________   * فتجنـي بـهـا مـنهـا فـوائدهـــــا الجَمّا ___________________________________
ألا إنهـا أمُّ الجـرائد كلهـــــــــــــا ___________________________________ *   شهـادةُ صدقٍ معْ يـقـيـنٍ يعـي الجزمــــــا ___________________________________

داء الغرام

بُلـيـت بسقْمِ الجسم مع سَقَم الهـــــــــوى ___________________________________   * فـمـا ذاك إلا صـبـوةٌ وعـنــــــــــــاءُ ___________________________________
فَداءُ سقـام الجسم يـمكـــــــــــــن طبّه ___________________________________  *  ولـــــــــــــــيس إلى داء الغرام دواء ___________________________________
فإن كـان داء الـحــــــــــب يُلْقَى دواؤه ___________________________________  * فلا غـيرَ وصل الـحـبِّ فـيـه شفـــــــــاء ___________________________________

تهنئة

رَنَتْ فأفـادت بـالعـيـون كَلامـــــــــــا ___________________________________  *  ومـرّت فأبقت بـالقـلـوب كِلامـــــــــــا ___________________________________
وجـرّت ذيـول الـتـيـه فـي خطـو مشـيـهــا ___________________________________ *   تُحـرّك رِدفًا نـاعـمًا وقـوامـــــــــــــا ___________________________________
غزالةُ أنسٍ أخجل الشمسَ وجهُهـــــــــــــا ___________________________________ *   وأربى عـلى بـدر الـتـمـام تـمـامــــــا ___________________________________
تبـلّجَ عـن نحـر الصّبـاح جـبـيـنُهـــــــا ___________________________________  * يشقّ لـدى لـيل الشّعـور ظلامــــــــــــا ___________________________________
حـواجـبـهـا مـثل القسـيِّ عــــــــــواطفٌ ___________________________________   * رمَيْن إلى قـلـب الخلـيِّ سهـامـــــــــــا ___________________________________
لهـا نـاظرٌ قـد جـال بـالغضّ سحــــــــره ___________________________________  * وسلَّ مـن الطرف الكحـيل حسـامـــــــــــا ___________________________________
وفـي خدِّهـا وردٌ تَمـــــــــــــــنّع وِرْدُه ___________________________________   * وقـد طـال عـن نَيْلٍ وعَزَّ مـرامـــــــــــا ___________________________________
 وفـي النّحـر خـالٌ مـــــــــن خلاصة عَنْبَرٍ __________________________

 

 

  

يراقب فـي الصَّدر الأنـيـق تُؤامـــــــــا

Share This:

Leave a Reply