كل المقالات بواسطة Kalaa

القلعة الكبرى تكرم أبناء الأسرة الثقافية و الاعلامية بالجهة

تقديرا لأهل الثقافة و الفكر و الفن و الاعلام تنظم جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى مساء يوم السبت 04 سبتمبر 2021 بفضاء مسرح هواء الطلق بدار الثقافة بالمدينة سهرة “ أقراح القلعة“ في حلقتها الرابعة.

و ستخصص هذه السهرة لتكريم الناجحين في مختلف الامتحانات الوطنية من أبناء الأسرة الثقافية و الاعلامية بالجهة.

و يتضمن برنامج السهرة مراوحة موسيقية مع فرقة جمال حلاوة و مهدي بن احمد الى جانب قراءات شعرية مع الشعراء عائشة المؤدب و أنور بن حسين و ناجح شواري و السيد بوفايد و محمد علي بن عامر.

وسيتم اسناد الناجحين المكرمين  مجموعة كتب من انتاج مبدعي الجهة على غرار الدكاترة توفيق بن عامر و حاتم بن عثمان و فرج الزرلي و الشعراء السيد بوفايد و عاءشة المؤدب و أنور بن حسين و ناجح شواري و المربي الفاضل محمد الصالح حويشي الى جانب لوحات زيتية للرسام العالمي محمد الزواري

و يأتي هذا النشاط في اطار سعي “جمعية علوم و تراث“ بالقلعة الكبرى الدؤوب لدعم المنتوج الثقافي المحلي و تشجيع مبدعي الجهة من رسامين و كتاب و شعراء.

هذا و تجدر الاشارة الى أن سهرة “أفراح القلعة“ ستنتظم بمسرح الهواء الطلق بدار الثقافة بالمكان حسب الشروط الصحية المعمول بها طبق منشور سلطة الاشراف.

و تشمل قائمة المكرمين التلاميذ الناجحين من أبناء الأسرة الثقافية و الاعلامية على غرار أبناء المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بسوسة و اذاعة المنستبر و الصحافة المكتوبة و المنتسبين لجمعية علوم وتراث و المساندين لها.

و أيضا التلميذ “أشرف دودش صاحب أحسن معدل في البكالوريا “ و الطالبة ميساء بن عائشة “ أول كافيفة تحرز الاجازة في القانون و التلميذة ملاك الجربوعي المتحصلة على المرتبة الأولى بالتساوي في المسابقة الوطنية للغة الفرنسية

* موقع القلعة- كتب حسن بن علي

Share This:

المجتمع المدني بسوسة يثمن مبادرة الزواري ويدعو إلى تكثيف حملات التلقيح

 

  • سوسة – موقع القلعة – كتب /حسن بن علي*

أشاد رجال أعمال ومثقفون وناشطون في المجتمع المدني بسوسة بمبادرة رجل

الأعمال حافظ الزواري بتقديم أكثر من نصف مليار لدعم التجهيزات الطبية بمستشفيات الجهة ودعا هؤلاء إلى تكثيف حملات التلقيح لإيقاف نزيف جائحة الكورونا مثمنين تدخل المؤسسة العسكرية في هذا المجال .
وفي تصريح صحفي لموقع القلعة قال النائب حافظ الزواري أن تقديم مثل هذه المساعدات يندرج في إطار حرص مجمع الزواري على الانخراط الفاعل في مجابهة تداعيات جائحة الكورونا و من منطلق إيمانه الراسخ بأهمية إشعاع المؤسسة الاقتصادية على محيطها الخارجي وأضاف بالقول : ” ان هذا العمل إنساني بامتياز و لا علاقة له بالتجاذبات السياسية التي يعيش على وقعها مجتمعنا اليوم فالظروف الصحية تستوجب من الجميع التحرك الفاعل و الناجع و عدم الاستسهال و التراخي في مقاومة هذا الوباء”
و ختم الزواري تصريحه بالقول “إن معاضدة مجهودات الدولة في الظرف الحساس واجب وطني على كل مواطن يعيش على هذه الأرض الطيبة و المولى عز و جل يقول في كتابه الحكيم :”و هل جزاء الإحسان إلا الإحسان”
و في ذات السياق عبر عدد من ابناء الجهة عن ارتياحهم لمثل هذه المبادرات و قال السيد علي بن يحي رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية بسوسة : ” بادرنا بإبرام اتفاقية مع الجهات المعنية لانتداب 30 ممرضا و خلاص أجورهم من الاتحاد الجهوي لمنظمة الأعراف و قد تحركنا على أكثر من صعيد لتحسيس رجال الأعمال بضرورة التصدي لهذه الجائحة و قد هبوا كالرجل الواحد لمساندة هذا التوجه وعبروا عن استعدادهم لتوفير مختلف التجهيزات الضرورية لمستشفيات الجهة وبدوري أجدد شكري و تقديري إلى كافة نساء و رجال الأعمال بجهة سوسة وما أتاه رجل الإعمال حافظ الزواري دليل واضح على الحس الوطني والإنساني الذي يسكنه ويتقاسمه مع جميع أبناء سوسة ومناضلي منظمة الأعراف أجدد بالمناسبة دعوتي إلى الجميع بضرورة دعم حملات التوعية والتلقيح والمجهود التضامني لإيقاف تداعيات هذه الأزمة .
وقالت السيدة سهام الساحلي ناشطة في المجتمع المدني بسوسة “يثمن مثل هذه المبادرات التي تنم عن حس إنساني مرهف وكذلك دور الجيش الوطني في حملة التلقيح و ندعو كافة رجال الأعمال بالجهة إلى النسج على هذا المنوال فالوضع الصحي حرج للغاية والمطلوب من الجميع هو وحدة الصف في مثل هذا الظرف الحساس .
وجدد السيد مطار الصيد (رئيس جمعية أبناؤنا بسيدي بو علي ) شكره وتقديره لرجل الأعمال حافظ الزواري على هذه المبادرة الإنسانية الرائعة ودعا إلى ضرورة العمل الميداني في مختلف مناطق الولاية للتحسيس بمخاطر هذه الجائحة وخصوصا في المناطق الريفية .
وتوجه رجل الأعمال السيد علي الغدامسي(من القلعة الكبرى ) بنداء إلى كافة أصحاب الشركات والمؤسسات لمساندة مجهودات وزارة الصحة في التصدي لمخاطر هذه الجائحة و أكد أن مبادرة الزواري هي مثال يحتذى وعلى جميع السلط المعنية تكثيف الحملات التحسيسية لإيقاف نزيف هذا الوباء وجدد تقديره لما تقوم به المؤسسة العسكرية من مجهود كبير في حملة التلقيح .
ودعت السيدة نزيهة البجاوي من (القلعة الصغرى )جميع المواطنين إلى عدم الاستهتار و التراخي في إتباع الإجراءات الوقائية وتأجيل مواكب الأعراس و الأفراح والمهرجانات وغيرها إلى وقت لاحق وثمنت مبادرة رجل الأعمال حافظ الزواري في تمويل اقتناء تجهيزات طبية لفائدة مستشفيات سهلول و فرحات حشاد بسوسة والقلعة الكبرى وعلى أن يعمل أبناء الجهة كل من موقعه في دعم هذا المجهود .
وبدوره رحب الأستاذ محمد علي بن عامر نائب رئيس جمعية علوم و تراث بالقلعة الكبرى بمبادرة ابن القلعة البار حافظ الزواري معتبرا أن الشيء من مأتاه لا يستغرب فقد عودنا هذا الرجل منذ سنوات عديدة بمثل هذا العطاء السخي و العمل الإنساني الرفيع والذي رصدناه في أكثر من مجال داخل القلعة الكبرى وخارجها .
ويذكر أن مركز الولاية أحتضن يوم السبت 10 جويلية 2021 جلسة عمل تحت إشراف السيدة رجاء الطرابلسي والي سوسة و بحضور السادة حافظ الزواري عضو مجلس نواب الشعب و المدير الجهوي للصحة و المدير العام للمستشفى الجامعي فرحات حشاد و المدير العام للمستشفى الجامعي سهلول و مدير التجهيز و الصيانة بمستشفى سهلول و رئيس الفرع الجهوي للهلال الأحمر التونسي وذكرت الصفحة الرسمية لولاية سوسة” أنه تم خلال هذه الجلسة ضبط عملية الإقتناءات للتجهيزات الضرورية و المتأكدة لتأمين سير العمل الاستثنائي بالمستشفيات بالجهة وذلك لمجابهة انتشار فيروس كوفيد 19 و الحد من تجاوز طاقة الاستيعاب بأسرة الإنعاش و الأكسيجين و للاستجابة لتوافد المرضى على هذه الأقسام ”.

Share This:

دور بارز لنساء و رجال الأعمال بسوسة في معاضدة جهود الدولة في مقاومة داء الكورونا

  • تونس- موقع القلعة- كتب حسن بن علي*

أكد عضو المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد التونسي  للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية 

السيد رشاد الشلي أهمية دور رجال الأعمال في معضادة مجهودات الدولة لمقاومة  جائحة الكورونا  و استعدادهم  اللامشروط لتوفير كل المستلزمات الطبية لانقاذ  ارواح المواطنين  من هذا الوباء القاتل

و أضاف الشلي في تصريح لموقع القلعة بالقول “بقرار من المكتب التنفيذي  الوطني  تحركت مختلف هياكل منظمة  الأعراف مركزيا  و جهوريا  و محليا لتوفير الاعتمادات  المالية  و تجهيزات الطبية من أسرة انعاش  ومكثفات اكسجين  و غيرها بوضعها على ذمة المستشفيات. مضيفا :” منذ العام الماضي بادر عدد من رجال  الإعمال بجهة  سوسة بتقديم  عدة  مبادرات  للحد من مخاطر هذه الجائحة  و من ذلك ما تم  القيام به في مستشفيات سهلول و  حشاد  بسوسة و القلعة الكبرى  و النفيضة  و هو دليل  واضح على الروح الوطنية التي يتمتع بها أبناء الاتحاد التونسي   للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية  و يتقاسمونها مع سائر المواطنين  و بقية مكونات المجتمع المدني

و من جانبه عبر السيد علي بن يحي رئيس الاتحاد الجهوي للصناعة  و التجارة  و الصناعات  التقليدية بسوسة عن تقديره لكل نساء و رجال الاعمال بجهة سوسة سواء كانوا ا من ابنائها  أو مستثمرين فيها  و القادمين من مناطق اخرى  و اكد بن يحي في تصريح صحفي لموقع  القلعة “ اعتزاز  منظمة  الأعراف بهذه اللحمة القوية بين رجال الاعمال  و  عطائهم الإنساني اللامحدود  ورغبتهم الصادقة في توفير مختلف الوسائل و التجهيزات لمقاومة هذا الوباء “ و أضاف بن يحي قائلا : “قائمة نساء و رجال الاعمال الذين ساهموا في  دعم هذا المجهود الوطني  و استجابوا لنداء الواجب  تضم عديد الأسماء و أنتهز هذه الفرصة  لأشكرهم على مساعدتهم القيمة في هذا الظرف الاقتصادي الصعب”  و يذكر أن العديد من نساء و رجال الأعمال بسوسة على غرار كمال بلخيرية    و جلال الملولي ومعز ادريس  و حافظ الزواري  و حبيب قلولو  و زهرة ادريس  وعبد الرزاق تقية ورشاد الشلي وعايشة جنيح  و رضا شرف الدين  و الصادق قحبيش و فتحي المهيري

قد ساهموا في بناء الأقسام الخاصة بالكورونا بالمستشفيات الجهة  و تجهيزها بالمعدات الضرورية حتى يتم الحد من مخاطر هذا الوباء

 

Share This:

تحرك ميداني وعمل تضامني ضد الكورونا في القلعىة الكبرى

 

  • القلعة الكبرى- موقع القلعة – كتب حسن بن علي*

عبر عدد من الناشطين في المجتمع المدني بلقلعة الكبرى عن عميق انشغالهم بخطورة الوضع

الصحي بالمدينة نتيجة تفشي فيروس الكورونا في أوساط المواطنين و تزايد أعداد المصابين و الضحيا

و أشار هؤلاء في تصريحات صحفية لموقع القلعة الى أن الوضع الصحي يستوجب مزيد العمل الميداني و تكثيف الحملات التحسيسية بضرورة تصدي لمخاطر هذه الجائحة و استغربوا من استهتار عديد العائلات التي أصرت على اقامة مواكب الأعراس في مخالفة صريحة للقانون و دون الشعور بخطورة مثل هذه التجمعات البشرية  و عدم أخذ الاحتياطات الازمة في التصدي لسرعة انتشار السلالات الجديدة من هذا الفيروس القاتل.

و جدد ممثلو الجمعيات دعوتهم الى مصالح وزارة الصحة “مركزيا و جهويا” لمزيد العناية بالمستشفى المحلى الحبيب بيار بالقلعة الكبرى من حيث توفير تجهيزات الضرورية و الاطار الصحي للحد من تفشي هذا الوباء.

و كانت مدينة القلعة الكبرى شهدت صبيحة الاحد 11 جويلية 2021 حملة تحسيسية بمبادرة من الهيئة المحلية للهلال الاحمر التونسي وجمعية المحبة تحت شعار”قيد و البس بافاتك تنقذ… حياتي و حياتك ”  وتم خلال هذه الحملة توزيع  أكثر من 4000 ألاف كمامة على المواطنين مع تحسيسهم بضرورة الانخراط في عملية التسجيل لمنظومة “ايفاكس“. و عبر السيد محمد أمين الشوري “جمعية المحبة“ عن ارتياحه لنجاح هذه الحملة التي تجاوب معها كل المواطنين بكل تلقائية مشيدين بمبادرة السيد حافظ الزواري في تخصيص أكثر من نصف مليار لاقتناء تجهيزات طبية و وضعها على ذمة الادارة الجهوية للصحة بسوسة .

و قي تصريح للتلفزة الوطنية التي واكبت هذه الحملة أشار ممثل الهيئة المحلية للهلال الأحمر”السيد عبد المجيد صهباج” الى تجاوب المواطنين اللذين استقبلوا أبناء الهلال الأحمر بحفاوة و قاموا بعملية تسجيل أسمائهم في منظومة التلقيح

و من جهته أبرز السيد محمد الفاضل بن عبد السلام ” جمعية اشراق للثقافة و الفنون ” في تصريح لموقع القلعة الدور الهام اللذي يلعبه المجتمع المدني في الحد من تداعيات هذه الجائحة مثمنا مبادرة السيد حافظ الزواري في هذا الظرف الحساس و التي تؤكد محبة هذا الرجل الصادقة لوطنه و جهته و أبناء مدينته و دعا بن عبد السلام كافة رجال الأعمال و أصحاب المهن و التجار و أهل الخير الى مزيد العمل التضامني حتى تخرج بلادنا من هذه الأزمة بأخف الأضرار و أشار الى أن جمعية اشراق للثقافة و الفنون ساهمت حسب امكانياتها باقتناء تجهيزات طبية بقيمة 3 ألاف دينار  لفائدة المستشفى المحلي

 و قال الناشط المدني محمد السيد بوميزة : ” لقد تحركت جمعية أريج على غرار بقية مكونات النسيج الجمعياتي بالمدينة لتوفير تحهيزات الطبية و خصوصا مكثفات الأكسجين لفائدة مستشقى الحبيب بيار بالقلغة الكبرى”

و ثمن بوميزة بالمناسبة مبادرات رجال الأعمال من أبناء القلعة الكبرى و تبرعهم ماديا لتدارك التقائص التي يشكوها المستشفى المحلي.”

و بدوره نشر رئيس جمعية “دوروب”  للثقافة و التنمية الأستاذ سفيان الفقيه فرج” مقطع فيديو يحث فيه المواطنين على الوقوف صفا واحدا لمقاومة هذا الوباء مع دعوتهم الى مزيد العمل التضامني لدعم المستشفى المحلي و اتخاذ كل التدابير اللازمة للحيلولة دون تفشي هذا الوباء و تفادي مزيد تأزم الوضع بالمنطقة  

 

 

Share This:

منبر حوار حول ” معاني الوفاء للمصلحين و الشهداء ” بالقلعة الكبرى

 

  • القلعة الكبرى – موقع القلعة- كتب محمد علي بن عامر

مجال الأنشطة العلمية التي تنظمه جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى أنتظم يوم الأحد 20 جوان

2021 بدار الثقافة منبر حوار بعنوان معاني الوفاء للمصلحين و الشهداء اشتمل على مداخلات قيمة لعدد من الباحثين و الجامعيين على النحو التالي.
– الدكتور توفيق بن عامر: دور حركات الإصلاح في تحرير الإنسان و بناء الأوطان
– الإعلامي جعفر لكحل : قلعة الشهداء
– الدكتور إبراهيم بلقاسم جمعة : حول الشهيد الباي ساسي سويلم
– الدكتور عادل بن يوسف : تقديم كتاب ” أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك
– الدكتور فرج الزرلي : محتوى كتاب أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك .
و رغم الحضور المتواضع فان الاهتمام بالمداخلات كان كبيرا و متميزا باعتبار ما تضمنته المداخلات من معلومات تاريخية اجتماعية تخص نضالات أبناء القلعة و في مقدمتهم الباي ساسي سويلم الذي تصدى مع مجموعة من أبناء الجهة للجيش الفرنسي المحتل و استشهد في ملحمة خلدها التاريخ لاتزال مصدر بحث و تحليل حتى نعيد لهذا المجاهد و صحبه مكانتهم في تاريخ الحركة الوطنية.
و قد تطرق المحاضرون للحركة الإصلاحية في تونس وما واكبها شرقا و غربا و التي كان من أبرز روادها المصلح خير الدين التونسي صاحب كتاب أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك
و في مداخلة تناول الإعلامي جعفر لكحل ما قام به المناضلون من دفاع مسلح و مقاومة مستميتة للمحتل الفرنسي في جهات عديدة من البلاد رغم تواضع وسائل المقاومة وحالة البؤس و الحرمان للشعب التونسي ما قامت به الطلقة الحاكمة الفاسدة من ظلم و استنزاف لثروات البلاد و استسلام مهين للغزاة المحتلين و استطرد السيد جعفر لكحل ذاكرا ما قام به أبناء القلعة الكبرى من نضالات طيلة حقبة الاستعمار لاسيما بعد تأسيس الحزب الدستوري الجديد 1934 و ما قام به مناضلوا الساحل من مجهودات و تحركات لمقاومة الوجود الاستعماري ذاكرا عددا من الشهداء من أبناء القلعة الكبرى مثل الشهيد فرحات بن عافية و ساسي سويلم وعلي بن أحمد عبيد و المناضل العجمي بن منصور بومعيزة و أحمد بن مبروك بن طالب أحمد بن الفقيه و غيرهم كثيرا قدموا حياتهم قربانا لله و الوطن.
أما الدكتور إبراهيم بلقاسم جمعة فقد تمحورت مداخلة حل شخصية الشهيد الباي ساسي سويلم و تفاصيل الحملة العسكرية التي قادها انطلاقا من القلعة الكبرى وما تعرض له الجنود الفارون من الاضطهاد و القهر داخل ثكنات مما دعاهم الى الفرار من الجندية و تجميع عدد من الجنود في كتيبة مؤلفة من اربع مجموعات تحت قيادة جنود من رتب عسكرية مختلفة – قد ابرز الدكتور إبراهيم بلقاسم جمعة مراحل مسيرة الحملة بقيادة الباي ساسي سويلم و ما اعترضها من عقبات ومؤامرات لتشتيت شملهم و إفشال مخططهم في تجميع المقاومين من قبائل جلاص و أولاد سعيد والمثاليث و السواسي و كانت المعركة الفاصلة في منطقة الوطن القبلي في 29 أوت 1881 استشهد خلالها الباي ساسي سويلم و قد حضر المداخلة أبناء حفيد الشهيد ساسي سويلم هما سالم سويلم و محمد الصالح سويلم قدما إضافات هامة حول جلب جثمان ساسي سويلم من مقبرة الأربعين في ظروف خطيرة تم دفنه في مرحلة أولى بمقبرة سيدي زايد ثم بمقبرة الحبس.
أما مداخلة الدكتور عادل بن يوسف فقد تمحورت حول تقديم كتاب أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك مبرزا مراحل حياة خير الدين التونسي و ما رصده من أوضاع شرقا و غربا دعته إلى تأليف كتابه أقوم المسالك.
أختتم الدكتور فرج الزرلي منبر الحوار و بمداخلة تضمنت مضامين كتاب أقوم المسالك.

 

Share This:

المصلح خير الدين و الشهيد الباي ساسي سويلم في ضيافة القلعة الكبرى

 

  • القلعة الكبرى- موقع القلعة -كتب حسن بن علي*

تقديرا لأهل الفكر والإبداع وتخليدا لرواد الحركة الإصلاحية وأعمال الشهداء من أجل تحرير الوطن تنظم جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى مساء الأحد13 جوان الجاري بفضاء مركز إسماعيل للدعم المدرسي بمدخل المدينة منبر حوار تحت عنوان “معاني الوفاء للمصلحين والشهداء”بمشاركة نخبة من الجامعيين والمثقفين و الإعلاميين على غرا ر الدكاترة توفيق بن عامر وعادل بن يوسف و إبراهيم بالقاسم جمعة و فرج الزريلي ومحمد الصغير قايد وجعفر الأكحل و محمد علي بن عامر و محمد جلال بن سعد…
ويندرج تنظيم هذا اللقاء الفكري ضمن برنا مج نشاط جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى خلال العام الجاري وكذالك في إطار تعزيز الروح الوطنية لدى الأفراد وتعميق الوعي بما قام به رجال الإصلاح ورواد الفكر المستنير من أعمال جليلة توارثتها الأجيال على مر السنين .
ويتزامن تنظيم هذا اللقاء الفكري مع مرور140 عاما على انتصاب الحماية الفرنسية بتونس و احياء الذكرى الثالثة والثمنين لحوادث 8 و9 أفريل 1938 والتي خرج فيها التونسيون و التونسيات مطالبين بالحرية بالسيادة وب>> البرلمان التونسي<< و” حكومة وطنية” و بتحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية .
وكانت مدينة القلعة الكبرى أواخر القرن التاسع عشر من ابرز المناطق التي تحرك سكانها احتجاجا ورفضا للمستعمر الفرنسي و قدمت في سبيل ذالك العدد الكبير من الشهداء من أبرزهم الباي ساسي سويلم (استشهد يوم 29 أوت 1881 في معركة الأربعين ببرج الحفيظ) (قرب بوعرقوب بالوطن القبلي) وفرحات بن عافية و علي بن أحمد عبيد …و أحمد بن مبروك بن طالب و أحمد بن الفقيه و السائح بن الشيخ بالقاسم الأحول والعجمي بن علي بن سعد والعجمي بن منصور بومعيزة وصولا إلى شهداء معركة الجلاء ببنزرت (الهادي بن حسين وعلي قلوعية)
وكما أسلفنا الذكري فان هذا اللقاء الفكري سيديره الدكتور توفيق بن عامر و سيفتتح أشغاله بمداخلة حول “دور حركات الإصلاح في تحرير الإنسان و بناء الأوطان”إلى جانب مداخلة الدكتور عادل بن يوسف حول كتاب “أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك” (تحقيق فرج و قيس الزرلى و مداخلة للإعلامي و الناشط السياسي المستقل ” جعفر محمود الأكحل بعنوان “قلعة الشهداء و مداخلة للدكتور إبراهيم بالقاسم جمعة حول ” الباي ساسي سويلم ومداخلة للأستاذ محمد على بن عامر حول كتاب “الباى ساسى سويلم الشهيد الخالد “) عمل مسرحي من تأليف الأستاذ محمد جلال بن سعد )
– و كما أشارت صحيفة الصباح في وقت سابق فان الكتاب الذي أصدره الأستاذان فرج و قيس الزرلى فى 196 صفحة من الحجم المتوسط و قدمه الدكتور حمادي الدالي هو بمثابة تحقيق فى مقدمة كتاب اقوم المسالك فى معرفة احوال الممالك للمصلح خير الدين التونسي مع دراسة حياة و أفكار الكاتب بقلم الأستاذ احمد امين و كما اشار المحققان فان أفكار المصلح خير الدين التونسي تبقى صالحة على مر الأزمان و لأدل على ذالك من حديثه على العولمة فى ذالك الوقت حيث ابرز خير الدين بهذه الفكرة الواردة فى مقدمة كتابه نظرته المستقبلية التي تدل على فهمه منذ قرن و نصف مؤشرات العولمة و تحدياته بالنسبة للبلدان العربية و الإسلامية
.أما الكتاب الثاني الذي سيتم تقديمه خلال هذا اللقاء فقد أصدره الأستاذ محمد جلال بن سعد تحت عنوان ” الباى ساسى سويلم الشهيد الخالد فى 150 صفحة للحجم المتوسط و هو عمل مسرحي تتوزع أحداثه على عدة مشاهد تروى ملحمة تاريخية لأبناء القلعة الكبرى و ما جاورها من مناطق الساحل التونسي و كيفية تلاحمهم كالبنيان المرصوص
في مقاومة المستعمر الفرنسي طلبا الحرية و الانعطاق من العبودية و رفض الظلم و هذه القيم التى صورها فى عمله المسرحي بقيت راسخة في أذهان سكان القلعة الكبرى يتوارثونها جيلا بعد جيل وهى بحق قلعة العزة والشموخ و الأمجاد و أنجبت عديد الأبطال و قدمت للوطن عديد الشهداء
****** ينشر بالتزامن في صحيفة الصباح (الجمعة 11 جوان 2021)

Share This:

أيام القلعة للخزف التقليدي و الفني في دورتها الأولى

 

  • القلعة الكبرى – موقع القلعة- كتب حسن بن علي*
    بعد القرار الحكومي بتأجيل بمنع الاجتماعات العامة وتأجيل التظاهرات الثقافية و غيرها خلال ا الأسابيع الأخيرة بسبب تطور الوضع الوبائي بالبلاد عادت المؤسسات الجمعيات الثقافية الى مزاولة نشاطها و في هذا الإطار تنظم جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى يوم الأحد 06 جوان بفضاء نادي الأطفال بالمدينة الدورة الأولى “لأيام القلعة للخزف التقليدي و الفني” و ستتضمن هذه التظاهرة ندوة فكرية و ورشة تكوينية و معارض فنية
    * الخزف التقليدي و الفني بجهة الساحل :
    تحت عنوان الخزف التقليدي و الفني بجهة الساحل تنتظم أشغال ندوة فكرية تتضمن مداخلة أولى للمهندس الأستاذ فريد قاسم حول الخزف الفني و مداخلة ثانية للدكتور محمد الصغير قايد مدير المعهد العالي للفنون الجميلة بسوسة بعنوان تاريخ الخزف في تونس و في تقديمه لهذا الموضوع قال الدكتور قايد “

شهدت تونس عبر العصور تطورا ملحوظا في صناعة الخزف وذلك لوجود العديد من مكامن الطين الذي يعتبر المادة الأولية في هذه الصناعة.
فمنذ الحضارة الكبسية (نسبة لمدينة قفصة بالجنوب التونسي) طوع إنسان العهد الحجري الحديث (أكثر من 6000 سنة قبل الحاضر) الطين لصنع الدمى والأواني الفخارية التقليدية التي مازالت متداولة إلى يومنا هذا ويحتفظ متحف باردو بدمية مصنوعة من الطين تعود إلى هذه الحقبة.
وواصل الإنسان الأمازيغي صنع أواني من الفخار بطريقة التطويع وتطلى غالبا بطلاء طبيعي مستخرج من النباتات أو المعادن. ولقد جلب الفينيقيون الدولاب لصنع أدوات خزفية نفعية وجرار كبيرة الحجم كانت قد استعملت للعديد من الغايات وخاصة منها تصدير زيت الزيتون والخمور والحبوب…
وفي العهد الروماني طور الخزافون صناعة الفخار وذلك باستعمال طلاء احمر اللون وهذه النوعية من الخزف تسمى خزف السجيل .
وفي فجر الحضارة الإسلامية شهدت مدينة القيروان نقلة نوعية في العهد الاغلبي إذ أنها بنيت بالأجر الملآن وغطت بعض من أحيطها بنوعية من الجليز المطلي بألوان زاهية. وفي العهد الفاطمي طلي الخزف برسوم الحيوانات والبشر وطغى اللون الاخضر على جل الخزفيات”.
وفي العهد الحفصي كانت منطقة القلالين مشهورة بصناعة الفخار والخزفيات المزدانة بصور الحيوانات والمطلية بطلاء أزرق اللون وكان للأندلسيين المرسكيين الدور الهام في تطور صناعة الخزف وخاصة منها الجلـــيز حيث ادخلوا الى البـــلاد التونسية تقنيــة كواردا سيكا : (cuerda secca ) ”
و سيقدم الصناعي عبد السلام خميس شهادة بعنوان خزف المكنين من المحلية إلى العالمية و للإشارة فان وحدة إنتاج الخزف بالمكنين تأسست عام 1920 و اكتسحت متوجاتها عديد الأسواق الخارجية الى جانب مشاركتها في عديد المعارض الوطنية للصناعات التقليدية بسوسة و الكرم والساحلين و صفاقس
أما الشهادة الأخرى فستكون للرسام العالمي محمد الزواري تحت عنوان المدلول الفني للجدارية المنجزة سنة 2002 من طرف مهرجان الزيتونة الدولي بالقلعة الكبرى بادارة الأستاذ عبد العزيز بلعيد و بلدية القلعة الكبرى برئاسة المهندس عبد العزيز مبروك
و سيشارك في أشغال هذه الندوة ايضا ممثلون عن
– المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بسوسة و المندوبية الجهوية للصناعات التقليدية بسوسة و المندوبية الجهوية للسياحة بسوسة و المندوبية الجهوية لشؤون المرأة و الآسرة و الطفولة و كبار السن بسوسة و وكالة احياء التراث و التنمية الثقافية بالساحل

ورشة تكوينية و معارض فنية
تعميقا للوعي بأهمية المخزون التراثي لبلادنا تنظم جمعية علوم وتراث بالقلعة الكبرى في اطار الدورة الاولى لأيام القلعة للخزف التقليدي و الفني ورشة تكوينية ينشطها الفنان التشكيلي وليد بن جاء وحدو من المكنين لفائدة رواد نادي الأطفال و تلاميذ المدارس الابتدائية ( غرة جوان , و الحي الجديد 9 أفريل و المنصورة )
كما سيتم تنظيم مجموعة من المعارض على غرار معرض منتوجات السيد عبد السلام خميس ( المكنين) و معرض الفن التشكيلي للرسامة ضحى الخشتالي ( القلعة الكبرى) و معرض منتوجات الخزف و الفخار المحلي و معرض وثائقي لجمعية علوم و تراث

ينشر بالتزامن في صحيفة الصباح ( الأحد 06 جوان 2021)

Share This:

نبض قلبي من نبضنا


كوني شاعرة بمشاعري وبادليني نفس الاحساس يا ساحرتي لان قلبي يحدثني منذ بدء التكوين ان نبض قلبي من نبض قلبكِ
**
المواطن فرض على نفسه الازدواجية الشخصية من خلال عناقه الدائم للبرقع الوقائي لكورونا والخوف من غد اختياره لوجهه الحقيقي المتغير
**
عندما يضيّع الاحساس الوطني علامات الطريق لا تستغربن ان نطيل في البحث في متاهات التحقيق المرجوّ والمطلوب
**
حتى القناعة لا يجب ان تأخذ منها ما يفوق طاقتك لان الفائض منها قد يأتي على الكثير من دوامها الشرعي
**
السياسيون في وطني يتخذون لهم سياسة نوعية كل فصل ولكن التاريخ يغيرهم ولا يتغير بهم
**
حدقت في عينيك ايحاءً جالبا حتى ذابتا في اعيني ثم هرعت لجلبك باحثا عن سحركِ ببصر اربع عيون
**
حدقت في جمال عينيك وسحرهما يا جوكندتي
حتى انبهرت وذابا في دواخل عينيّ وبعدها مباشرة بحثت عنك بكل امعان في كل مكان بقوة اربع عيون وحين التقينا عدنا الينا والى بعضنا ساحرة ومسحورا بوجه جديد وشعور جديد من اعماق سحر الغد المنشود
• محمد بوفارس

Share This:

نفوس الاصرار والاسرار


هي هكذا دوما نفوس الاصرار والاسرار ذات عزة لكن لا تنس ان الحماية من الاخطار حياكة الاقدار
**
ما احلاها حياتك وحياتي ونحن بعاد على التجمعات والاحتكاك والمشادات والمزايدات
**
ما احلاها الكرامة عندما تصاحبها السلامة
وما احلاها السلامة عندما ترافقها الكرامة
**
عندما يبكي القلب لما يرى ويحس به ماذا تفعل العين اليمنى وكيف تتصرف العين اليسرى؟
**
ما احلاه الليل الطويل حين يرافقني في سهادي
وتراه محافظا على علاقات الود بيننا دون اعادي
**
ما لاحظته عن انقطاع تواصل الودّ بيننا في ليل الفايس بوك يدفع على الاستغراب اذ حقا نصبح كالغرباء والاغراب بخفية الاصدقاء الاحباب
**
كلما امسكت بقلمي تعانقني الحروف العربية بشوق وتراني ابني بها الافكار التي اراها هرما لتفكيري المتواضع لغد مصيري
• محمد بوفارس

Share This:

رباب ومفتاح الانقلاب

اليوم جئت متعب العواطف اسال عنك رباب
جئت اعيد ذكريات الشباب يا ساحرتي رباب
لان اعيني اشتاقت اليك بعد طول غياب
رغم احساسي الكامن بانك نجحت في الانقلاب
واسست لمنهج جديد بعيد كل البعد عن الباب
والحال انني منذ تعارفنا فتحنا معا كل الابواب
ومهدنا لغد حياتنا المستقبلية كل اسس النجاح
لكن احسستني اننا فتحنا الاتجاه الخاطئ المباح
واخذنت الطريق المتاهة وضعت فيه وحيدا
وضيعت مليون مرة خارطة الطريق مزيدا
وزدت على ذلك نبشا في الاعماق معيدا
لانني لم اعتبر بما جرى لا تقريبا ولا تحديدا
ولست ادري كيف ان احساسي لا يزال حكما
فكل حواسك لا تزال في احساسي ورما
واخاف ان تتحول في غفلة من ودنا ندما
لا انا ولا انت جبلنا على ما سبق ولو أرقا
فماذا جرى وصبري اصبح يتصبب عرقا
• محمد بوفارس

Share This: