أرشيفات التصنيف: متفرقات

بمناسبة مائوية بلديتها ندوة علمية تهتم بتاريخ المحرس عبر العصور

بمناسبة مائوية بلديتها

ندوة علمية تهتم بتاريخ المحرس عبر العصور

 

المحرس – موقع القلعة / كتب حسن بن علي

نظمت بلدية المحرس –مؤخرا- ندوة علمية تاريخية بعنوان ” المحرس عبر العصور”  ذلك تزامنا مع احتفالات الجهة بمرور مائة عام على نشأة بلدية المحرس 21 فيفري 1921 غير أن جائحة كوفيد 19 أجلت موعد انعقاد هذه الندوة و بسعي حثيث من الدكتور محمد شنيور رئيس البلدية و أعضاء المجلس البلدي  تم الاتفاق مع ثلة من الأستاذة الجامعيين و الباحثين   على تنظيم هذه الندوة طيلة يومين أواخر الشهر الماضي بأحد النزل بالجهة   .

و في تصريح لصحيفة “الصباح ” أشار  الدكتور عادل بن يوسف (أستاذ التاريخ المعاصر والزمن الراهن بجامعة سوسة)  إلى أن “هذه الندوة  تضمنت جلستين علميتين، قُدّمت خلالها 12 مداخلة (باللغتين العربية و الفرنسية) باستخدام التقنيات الحديثة في العرض: صور ووثائق أرشيفية وعائلية أصلية غير منشورة على تقنية “Data Show. وقد خُصّصت الجلسة العلمية الأولى الموسومة “التراث المادي بالمحرس وجهتها عبر العصور” و التي ترأسها الأستاذ عبد اللطيف المرابط (العميد السابق لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة والمدير الحالي لمخبر “اشتغال الأرض، التعمير وأنماط العيش في المغرب العربي في العصور القديمة والوسيطة ” بنفس الكلية) للفترتين القديمة والوسيطة. و توزعت المداخلات السّتّ كالآتي: د. عمّار عثمان (المتفقد الجهوي للتراث بجهة صفاقس) بورقة تحمل عنوان: “المشروع التونسي – البريطاني لدراسة وتنمية موقع يونقا” و د. نبيل بلمبروك (أستاذ التاريخ القديم بالمعهد الوطني للتراث) بورقة موسومة: “الآثار الرومانية بالمنطقة البلدية المحرس” و د. محمّد رياض الحمروني (أستاذ التاريخ القديم ونائب عميد كلّية الآداب والعلوم الإنسانية بالقيروان) بورقة عن “أهمّية مصانع تمليح المنتجات السمكيّة بساحل المحرس” و د. جهاد الصويد (المتفقد الجهوي السابق بالمعهد الوطني للتراث والباحث في التاريخ الوسيط بنفس المعهد) بورقة تحمل عنوان: “زاوية سيدي بن سهلون” و د. سلمى اللافي  (عن كليّة الشريعة وأصول الدين) بورقة موسومة “سيدي بوعكّازين: دراسة تاريخية وأثرية” و د. محمّد اللواتي (باحث في التاريخ الحديث بفرع المعهد الوطنية للتراث/ بسوسة) بورقة حول “ماجل المحرس من خلال وثائق أرشيفية”.                                                                           

أمّا الجلسة العلمية الثانية فقد  ترأسها الأستاذ عبد الواحد المكني رئيس جامعة صفاقس، و قد خُصّصت للفترتين الحديثة والمعاصرة والتراث اللامادي   و تضمّنت ستّ مداخلات للأساتذة : د. عثمان البرهومي (أستاذ التاريخ الحديث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس) بورقة تحمل عنوان: “التطّور الديمغرافي للمحرس خلال القرن 19” و د. حمّادي الدالي (أستاذ التاريخ الحديث بالمعهد العالي للدراسات التطبيقية في الإنسانيات بالمهدية) بورقة موسومة: “مشاركة المحَارْسِيَّة في حرب القرم” و أ. عبد الفتاح خليل (رئيس جمعية صيانة مدينة المحرس) بورقة عن “انتفاضة الرميلي بالمحرس سنة 1875” و د. محمّد الجربي (أستاذ التاريخ المعاصر و العميد السابق لكلّية الآداب بصفاقس والمختصّ في التاريخ البلدي) بورقة تحمل عنوان: “قراءة في المجالس البلدية بالمحرس بين 1957 و 1975″ والذي بالمناسبة أعلن عن قرب نشره لمؤلف خاصّ بالمؤسسة البلدية بمدينة المحرس (1921-1975) و د. عادل بن يوسف (أستاذ التاريخ المعاصر والزمن الراهن بجامعة سوسة) بيوغرافيا عن مناضل دستوري وشيوعي من الرعيل الأول أصيل المحرس ” حمادي بن زينة:  المناضل الوطنيّ المغيّب ( 1908-1963)” و د. الصغيّرة بن حميدة (باحثة في التراث اللامادي الخصّ بجزر قرقنة ومدرّسة بكلية الآداب بصفاقس) بورقة حول “التراث الغذائي بالمحرس في علاقة بالبحر””.

و أضاف الدكتور عادل بن يوسف قوله ” أن هذه الندوة على أهميتها شارك فيها عدد من الأستاذة الجامعيين و الباحثين و الطلبة و المثقفين من صفاقس و سوسة و تونس و القيروان و المهدية  وجربة و المحرس … و ستحرص لجنة التنظيم على نشر الورقات العلمية في مؤلّف جماعي رُصد له مبلغ من ميزانية البلدية على أن يكون جاهزا للتوزيع في نهاية شهر فيفري 2023 بمناسبة الذكرى 102 لنشأة بلدية المحرس .   

         وكانت  الفقرة التنشيطية  المصاحبة للندوة ذات طابع ثقافي وترفيهي حيث زار المشاركون معلمين هامين قدّم خلالها الأستاذ احمد الباهي عرضين مفصلين، أولهما عن حصن يونقة والخصوصيات المعمارية للقلعة والمحيط المجاور لها منذ عصور ما قبل التاريخ إلى الفترة الحالية و  سيتولى المعهد الوطني للتراث بالتعاون مع مؤسّسة بريطانية تنظيم حفريات بها خلال شهر سبتمبر القادم.  وثانيهما زيارة لزاوية عُنبسة بن خارجة المعروف باسم سيدي حمد عبسة (741م – 826م). قدّم خلاله نفس الأستاذ عرضا مفصّلا عن الخصائص المعمارية للزاوية التي بنيت خلال القر8م وصاحبها وعلاقته بالسلطة والفاعلين بالمحرس والمدن المجاورة لها من الخطر البيزنطي… الخ.كما  تحوّل إلى معرض النحات الموهوب، المتقاعد من مدرسة الفنون الجميلة بتونس، الأستاذ الهاشمي مرزوق (صاحب تصميم حصان الزعيم بورقيبة يوم عودته مظفرا بالاستقلال الداخلي لتونس في غرّة جوان 1955) لمعاينة آخر منتوجاته الفنية وإصداراته وكان قد تمّ تكريمه في آخر أشغال الندوة العلمية جزاء ما قدّمه للفنّ بتونس عامة وبمسقط رأسه، مدينة المحرس بصفة خاصة.”

وفي خاتمة تصريحه للصباح قال الدكتور عادل بن يوسف ” كانت هذه الندوة مناسبة مهمة لمزيد التعمق في التاريخ المحلي لمدينة المحرس حيث قدم المشاركون عدة مقترحات إلى رئيس المجلس البلدي بالمحرس وجمعية صيانة المدينة، تلخّصت

بالأساس في المطالبة بتخصيص نهج أو ساحة تحمل اسم حمّادي بن زينة زوج الدكتروة توحيدة بالشيخ (أول طبيبة تونسية).وقد وعد رئيس البلدية مشكورا بتلبية هذا الطلب في القريب العاجل وعرضه على أنظار المجلس البلدي. كما طالب احد الحضور أن يتمّ إرساء تقليد بالبحث حول تاريخ المحرس وجهتها كما حصل منذ التسعينات القرن الماضي بتنظيم المهرجان دولي للفنون التشكيلية بالمدينة. كما تمّ تكريم كل المشاركين في الندوة وأعضاء المجلس البلدي المكلفين بالسهر على تنظيم المائوية وبعض الرؤساء والمستشارين القدامى للمجلس البلدي.”

 

  * ينشر بالتزامن في صحيفة الصباح ( السبت 13 اوت 2022)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                               

 

 

 

Share This:

قصة اجتماعية : معهدي

 معهدي

محمد بوفارس

 

 

قصة اجتماعية : معهدي

… ربطت حماري قرب الدرجات و دخلت أجري نحو فصلي.. اعترضني المدير أوقفني بعلامة ” ستوب” يدوية و قال لي إلى اين يا أشعث … ياحافي القدمين…

و نظر إلى حماري و قال مضيفا : و ماذاك الذي ربطته هناك؟..

فاجبته وأنا ارتجف من صولته المصطنعة:

-صباح الخير : سيدي… الوقت يفرض علي أن ألتحق بفصلي الآن…ثم إذا شئت أن تسألني فبعد الدراسة

-أه هذا جميل…قلت لك: ماذاك؟

متابعة قراءة قصة اجتماعية : معهدي

Share This:

مجلة القلعة 2016- بحث وتنقيب

 

bمحمد بوفارس

التضليل الاعلامي:

إن تضليل(manipulation) عقول البشر هو على حد قول

باولو فرير »أداة للقهر «. فهو يمثل إحدى الأدوات

التي تسعى النخبة من خلالها إلى »تطويع الجماهير

لأهدافها الخاصة ”  فباستخدام الأساطير التي

تفسر وتبرر الشروط السائدة للوجود بل وتضفي

عليها أحيانا طابعا خلابا يضمن ا لمضللون التأييد

الشعبي لنظام اجتماعي لا يخدم في ا لمدى البعيد

ا لمصالح الحقيقية للأغلبية. وعندما يؤدي التضليل

الإعلامي للجماهير دوره بنجاح تنتفي الحاجة إلى

اتخاذ تدابير اجتماعية بديلة.

من كتاب المتلاعبون بالعقول للكاتب شيللر

**

الحظ:

آمن كثير من الناس بوجود الحظ ولعل مما ساعد على انتشار فكرة الحظ بين الناس هو اعتقادهم بصحة ذلك المبدا الذي ذكرناه انفا ،فان الانسان يسمع دائما بان النجاح والرزق والتفوق هو من نتائج السعي والتدبير والمثابرة فياخذ بالسعي والجد اذن لكي ينال النجاح على  زعمه  ولكن يرى نفسه قد تخلف عن الركب بالرغم من ذلك بينما سبقه غيره ممن هم اقل منه جهدا واضعف ارادة فيعزو صاحبنا ذلك الى الحظ وياخذ عندئذ بالشكوى والبكاء من سوء حظه الذي لم يساوه مع اقرانه.

من كتاب خوارق اللاشعور للباحث:علي الوردي

**

نزار قباني :

  • برغم هذا الزمن الخراب
  • برغم عصر يقتل الكتابه
  • ويقتل الكتاب
  • ويطلق النار على الحمام والورود
  • والاعشاب
  • ويدفن القصائد العصماء
  • في مقبرة الكلاب
  • اقول لا غالب الا الفكر
  • اقول لا غالب الا الفكر
  • للمرة المليون
  • لا غالب الا الفكر
  • ولن تموت الكلمة الجميلة
  • باي سيف كان
  • واي سجن كان
  • واي عصر كان

نزار قباني (من كتاب لا غالب الا الحب)

**

طرفة :

قالت له هل تدخن

قال نعم بكل ثقة

قالت له كم علبة في اليوم

قال 2 او 3 علبة

قالت وكم سعر العلبة

قالت منذ متى تدخن؟

قال منذ 15 سنة

قال 3 دينارات

قالت 3في 3=9 ..ثم قالت هل تعلم ان هذه النقود كانت ستكسبك سيارة BMW

فقال لها هل تدخنين ؟

قالت لا

قال لها ويني BMW متاعك

قضحكت وبكت وندبت حظها التعيس وبدات من يومها تدخن …

**

طرفة2

تونسي بطال مقينه عليه… لبس لبسة متاع الخليج ومشى لمطعم ..تلمّو بيه اللحاسة وقالولوا :انت منين يا شيخ…

قال لهم:من الخليج ..

هبطولوا اعز ماكله على حسابهم .. وكي جاء خارج قالوله:اعطينا رقم جوالك يا شيخ حتى نتصل بك ،وقول لنا من اين انت بالضبط ..

فقال لهم : من خليج قابس ..والرؤية تمتد من ميل الى ميلين

وربي يغير الاحوال..

بورقيبة

بين قوسين

“.. اتفكروا الكلمات هذية وقت ما نكونش معاكم ..اتفكروا وقولوا بورقيبة وقالها كذا وكذا…ما نرجعوش لما كنّا فيه …من تناحر..لان تنتفض الامة..وتتفرّت ..والدولة تضيع هيبتها ..ويطمعوا فينا الدول ..ونرجعوا كيما كنا فيه قبل الحماية”

وحديثنا قياس ..والله يرحم الزعيم الحبيب بورقيبة

 

قضحكت وبكت وندبت حظها التعيس وبدات من يومها تدخن …

**

هيكل: من المهم جدا الحديث عن المستقبل، وليس الماضي، وأكثر ما أخاف منه في اللحظة الراهنة -رغم تعدد المخاوف- هو أن تكون الأمور قد خرجت من أيدي أصحابها، وأصبح اللاعبون الأساسيون في المنطقة إما قوي أجنبية، أو قوي إقليمية. والسؤال المخيف فعلا هو: إلي أي مدي ستستمر صراعاتنا في المنطقة علي هذا النحو؟ والطارئ الجديد المهم هو الانخفاض المستمر في أسعار البترول، والذي يؤثر بشكل كبير في الصراع الدائر في المنطقة، لأن الدول التي استطاعت أن تكون طرفا في الصراعات الموجودة في الشرق الأوسط لن تستطيع استكمال هذا الدور بدون البترول، ولذلك ينبغي أن نهتم ببحث هذا القطاع، والتداعيات المترتبة عليه، وبالتالي الخطر كبير، لأن جميع الجبهات أصبحت مفتوحة. وهناك أطراف خارجية تعمل فيها كما تشاء، وبعض العرب كانوا موجودين فيها كطرف أساسي بقوة تأثير المال فقط، ومصر موجودة كطرف أساسي بحكم تاريخها، وموقعها، وباقي النظم العربية غير موجودة. فالعراق وسوريا في لهب العاصفة، والجزائر مقبلة علي مشاكل. وبالتالي، فنحن أمام جراح مفتوحة، وبؤر متوترة، ووجود عربي ضعيف قد يتراجع أو يتأثر جدا في المستقبل القريب نتيجة انخفاض دخل الممولين الرئيسيين والمؤثرين في حل مشاكل المنطقة، جراء تراجع أسعار البترول، وهنا ستكون المشكلة كبيرة جدا.

**

 

 

رجل في امريكا راى اسدا يهاجم فتاة فقتل الاسد فكتبت الصحف ” مواطن بطل انقذ حياة فتاة من اسد فقال الرجل انا لست مواطنا امريكيا ، عندها تم تغيير الخبر:

بطل اجنبي ينقذ حياة فتاة من اسد

فقال الرجل: انا مسلم

فكتبت الصحف:

خبرعاجل:ارهابي يقتل اسدا بريئا ..كان يلعب مع فتاة..

 

Share This:

وداعا دكتور أحمد الحذيري صديقا ومثقفا وجامعيا

أحمد الحذيري

ببالغ الحسرة والأسى بلغنا خبر وفاة الصديق والأخ الدكتور أحمد الحذيري وفضله على الثقافة والعمل الجمعياتي وكان للمجلة شرف كتابة مقالاته الأخيرة وكان عضوا مؤسسا معنا.

ساهم مع السيد عبد العزيز بلعيد في إرساء العديد من المحطات الثقافية وخاصة ملتقى المبدعات العربيات بسوسة، وكان على تواصل دائم بالقلعة الكبرى وبمثقفيها. وساهم في إعادة مجلّة القلعة.

رحمه الله ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

متابعة قراءة وداعا دكتور أحمد الحذيري صديقا ومثقفا وجامعيا

Share This: