أرشيفات التصنيف: Non classé

شعر

 

أسير الهوى

أكابد  منه مرير الهـــــــــــوان أنا في  هواك أسير ُ الجــــــــنــان
وللشعر أشكو وسحرِ البــــيـان أهيم بك في سكون الليالــــــــــــي
بضمّة  صدر وقُبلة حانـــــــي تَصُدّ ين عنّي وفيك هيــــــــــــــام
ونَهْدِ مَهِيب يهزُّ كيانــــــــــــي بقدّ يَميس بلحن الــــــــــــــــــدلال
كعقد اللاتي بسِلْكِ الجُـــمــــان تبسّمت والثغر فجرٌ تَجلّــــــــــــى
بما فيهما من سيوف  اليــــمان بعينيك سحر وسودِ الجفـــــــــــون
وحسنك جمّع كلّ المعانــــــــي تجدّد فيك زمان شبابـــــــــــــــــي
وصوتا شجيّا بأحلى الأغـــانـي وأعشق فيك لسانا سليــــــــــــــطا
وروحي وما كان منك ابتلانـي رميت فؤادي وألْهبت  حسّــــــــي
وأَمْرُك ماض مضاء السّــــنان رضيتُ بما شئت أو ماحكمـــــــت
ولكنّك الحُسن بين الحـــــــسان وما أنت في الحسن رمز الكمـــال
ومالم أصفه يفوق بيانـــــــــــي تميّزت في الحسن عن كل وصف
وعشق الحياة وفيض الحـــــنان لك في السُّلوك  جميل الخــــصال
                  !!أًجبت   بلا نِعْم ردُّ الحــــسان سألتك يوما لقاء ووصـــــــــــــلا
زمان المجون ولهو الغوانـــــي عجيب عفافك في ذا الزمـــــــــان
وما كان في النفس من شأنِ ثَانِ وجانبت  في الردّ ما كان حـــــقّا
لك اللّه في الوصل من  عُنْفُـوَانِ تذوبين شوقا بنار التمنّــــــــــــي
فما زادك السّتر غير افتـــــــتان لبست من الثوب مالا يشــــــــفّ
وعيني ترى منك مالا يرانـــــي بحسِّي أرى منك كل الخــــــــفايا
كما صاغها الله بين الجــــــــنان ففي خاطرى أنت حواء بانــــــت
فحبّك باق  وحسنك  فـــــــــــان

 

لئن كنت يوما ملكت فــــــــؤادي

 

 

محمد علي بن عامر

Share This:

 هنّ السّود … الجميلات

 

 هنّ السّود … الجميلات
السيد بوفايد

 

كم هن جميلات
يقفزن بخفة الطير
ينقرن القلب بالعسل
والكلام الجريء
سود…
بشعر مجعد
يهبط كالليل على الأكتاف
والخطى ثابتة
يلبسن الجمال حلة
يترقصن على الماء
ألقا…
فيذوب الماء…
يتلاشى…
تحت أقدامهن الحافية
أي سحر…؟
مرّ لهذا المكان
فحرك الحجر
والأرض ثابتة
أي سحر
اهتزت له قلوبنا
وأسرعت لهن الخطوات
ماذا فعلنا؟
حتى تشوشت أفكارنا
وأخذتنا الدهشة
والذهول…
أترانا وقعنا في حبال
فتنتهن…؟
ونظراتهن الساحرة
أترانا بعد أن هرمنا
ومضى…
من العمر ما مضى
أضعنا الطريق
والبوصلة

Share This:

Haj Abdelhafidh Bouraoui

 

Haj Abdelhafidh Bouraoui

Une figure créative

Et médiatique

D.Mohamed BEN ZINEB

Ce militant  de la première heure a marqué le paysage médiatique, culturel et sportif durant 60 ans.

Jeune élève dans les années quarante au lycée de garçons de Sousse, il a participé à la vie associative et culturelle en contribuant à la création de plusieurs troupes théâtrales ou il fut au four  et au moulin, acteur, réalisateur, auteur et producteur avec notamment son ami et collaborateur,le regretté Mohamed Zorgati.Ayant achevé ses études secondaires en 1953,il a entamé ses études supérieures à la Mosquée Ezzeitouna de Tunis, mais il a du les abandonner pour travailler et subvenir aux besoins de sa famille en tant que fonctionnaire au ministère des Dommages et intérêts puis à l’Habitat et au Port de Sousse(chargé de direction).Il se distingue par ses activités culturelles avec l’organisation du Premier colloque du théâtre tunisien en décembre 1965,la redynamisation du Festival d’Aoussou et la fondation en 1958 du Festival international de Sousse qui vient de fêter son cinquantenaire. La direction de ce festival, ayant à sa tête Dr Hichem Ben Said,lui a rendu le 18 juillet dernier, un hommage en témoignant de sa reconnaissance pour les services rendus à la culture et ce ,lors de la cérémonie d’ouverture. Ce fut sa dernière sortie en public.Ce pionnier de la culture a été aussi une figure sportive ,fondatrice en 1948 du comité des supporters de l’Etoile Sportive du Sahel et le premier correspondant régional en 1957 de la radio nationale en matière de sport et d’informations régionales.

متابعة قراءة Haj Abdelhafidh Bouraoui

Share This:

جوته والإسلام

 

جوته والإسلام

د. محمد بن زينب

 

بعتبر جوته أمير الشعراء الألمان في الأدب الكلاسيكي و الرومنسي الشاعر الأوروبي الوحيد الذي كان متوجها إلى الشرق الاسلامي و متفهما للقيم الجوهرية للإسلام و هو الذي زاد تأثر الثقافة الألمانية بالدين الإسلامي.

وقد بدأ اطلاعه على الاسلام سنة 1772عندما قرأ الترجمتين اللاتينية والانقليزية للقرآن واقتبس منه بعض الآيات:

و قد تمعن طويلا في دراسته و أقر أن من ليس عربيا لا يستطيع أن يفهم القرآن و يتنغم بجماله إذ ترجم له. ولئن الألفاظ و المعاني القرآنية جذبته حاول أن يؤلف تمثيلية عن محمد رسول الله العظيم سنة 1773. فأخذ آيات من سورة الانعام و ترجمتها و كتب مناجاة لمحمد مع الله و حوارا له مع مرضعته حليمة غير أنه لم يتم هذه الدراما. و لعلّ ذلك يعود إلى انقطاعه عن الاهتمام بالمسرح بصفة عامة أو إلى أنه نزه الرسول عن التشخيص المسرحي. عكس ما يفعله هذه الأيام ثلة من صحفي الاثارة الدنماركيين و غيرهم في حقّ النبي صلّى الله عليه و سلم.

ولما نشر هامر ديوان الغزل لحافظ الشيرازي سنة 1812 عاد جوته إلى الاهتمام ثانية بالإسلام.

فجاء شعره متأثرا في روحه وأفكاره وعباراته بل حاويا لبعض الآيات القرآنية في بعض الأحيان وقد عالج في ديوانه الغربي الشرقي أو الديوان”الشرقي للشاعر الغربي” كما جاء على لسان عبد الرحمان بدوي الذي ترجمه إلى العربية، وقد قسم هذا الديوان إلى 12 قسما كانت عبارة عن 12 كتابا.وهذه بعض النماذج منها اخترنا خاصة من كتال المغني الساقي والحكمة بما يلي:

يقول جوتة: “للّه المشرق والمغرب” فالشمال والجنوب يستظلان سلام بين يديه، ولا يخفي علينا هذا(النفس القرآني الذي تحتويه هذه الآيات).

ويقول في نفس الديوان:”للّه العدل يقسم بين الناس بالعدل، فلتسبحوا إذا بهذا الاسم المكين من بين الأسماء المائة أمين”

متابعة قراءة جوته والإسلام

Share This:

النايلوت بين الأصالة والحداثة

النايلوت بين الأصالة والحداثة

مقاربة روأغانولوجية

أ. هشام البدراني

من العصور القديمة إلى اليوم تعتبر الموسيقى اولا من بين الإبداعات التي أرفقت منذ مراحل الحياة المختلفة لإنسان ولا زالت تحتل مكانة هامّة وتمثل عنصرا أساسيا في تشكل وبناء المظهر الثقافي من خلال الممارسات أو التعابير في حياة الفرد والجماعات.وتعتبر الآلات الموسيقية التي تمكننا من الحديث عن الموسيقى نفسها،حيث اهتدى الإنسان بفطرته وفكره إلى إستنباط الآلات من مواد  طبيعية مأتاها أساسا من النبات أو الحيوان مثل القصب او العظام أو القواقع المائية وغيرها من المواد البسيطة . كما ان الآلات الموسيقية لم تكن في نشأتها غير ادوات  ينبعث منها يود وضجيج ،استخدمها الإنسان الفطري للوقاية من ظواهر تخيفه وترعبه،مثل الأرواح الشريرة او لأمراض أو لموت أو كوسيلة لإستجلاب العوامل الخيّرة مثل هطول المطر بعد انحباسه، وأجلب البنين ووفرة المحصول زغيرها،ويعبر محمود قطاط في هذا السياق:”…ان  هذه الآلات  بما هي مصارد للصوت تمثل العالم الغيبي وهي في يد الإنسان من أقوى طلاسمه التي يسخرها في عباداته وطقوسه السحرية”.

تعددت الآلات في تاريخ الموسيقى العربية وحدها علماء العرب أو الإسلام وصنفت من خلال كيفية إحداث الصوت ،حيث قسمت إلى ثلاث أصناف وهي: اللألات الوترية او الآلات  او الالاتت النفر،غير أن ما نلاحظه من حيث صناعة الآلات أو لعمل على تطويرها،امر ما لا يطرح عديد الإشكاليات او لصعوبات من حيث تطوير أسلوب العزف وتقنياته وبالرغم من تعدد الآلات عند العرب فإن لم تحظى بنفس العناية او الإهتمام من قبل المنظرين أو الحكماء وعلماء الموسيقى،فكانت كل الجهود  المبذولة في هذا الشأن متجهة أساسا إلى الة العود دون سواها.ويقول محمود قطاط تدعيما لهذا الموقف من حيث رمزية ألة العود:” يعتبر العود في التراث الموسيقي العربي الإسلامي”أتمّ آلة إستخرجها الحكماء” تجمع “بين دقّة العلم و أسرار الفنّ” .هذا الإعتناء أو الإهتمام الكبيرين بآلة العود من قبل المنظّرين في الموسيقى العربيّة أو المهتمّين بتطوير الالات أدّى إلى تبوّء هذه الالة المكانة المرموقة على حساب الآلات الاخرى ،حيث عرف ب”سلطان الآلات”،و يعتمد في التّلحين أو التّلقين،و يضيف محمود قطاط:”كما إتّخذ دون سواه ،مرجعا رئيسيا في شرح نظريات الموسيقى اردوسة أبعادها الفيزيائية أو الفلسفية أو الفلكية ،حتّى قيل “أنّ معرفة العود و نسب دساتينه هو من تمام علم الموسيقى ”                إلا أننا في المقابل نجد بعض الآلات الأخرى لا تزال تطرح عديد الإشكاليات ومنها آلة الناي, التي لم تحظى بالرعاية أو الاهتمام اللازمين من قبل المنظرين,حيث نأكل الآلات تخضع بالضرورة إلى النظريات التي استخرجها علماء العرب من خلال اعتماد الوتر و الة العود بالتحديد, وبالتالي فإن الآلات الأخرى تخضع وتنضوي للنتائج النظرية التي انبثقت من آلة العود نود سواها, وتعتبر هذه الأخيرة المرجع الأساسي لفهم وتحديد النسب في الآلات الأخرى. حيث نجد عند حسن الكاتب في ” كمال بدأ الغناء” وهو يصف الثقوب في آلة الناي بالمقارنة بآلة العود قائلا:

“فأما الثقب في صف واحد فان أقصاها و أبعدها من الفم هو السابع من رأسه, وهو مثل مطلق المثنى, أو السادس مثل سبابته, أو الخامس مثل بنصره, أو الرابع مثل خنصره التي هي مطلق الزير,أو الثالث مثل سبابة الزير, أو الثاني مثل بنصر الزير أو أولا مثل خنصر الزير وهو الثقب القريب من الفم. أو لنغمة الثامنة في العود إنما تستخرج بحيلة, فأذا جاءت نغمة ليس لها نظير في الناي نظروا إلى قدرها في مواضعها ونظروا الى صنعتها, و الى التي تنوب عنها. فأخرجوها من تلك إلا في نغم يسيره لايوجد  لها ضعف ولا نائبة فانه يحتال لها بتقوية النفخ أو ارخائه, فيوضع الاصبع على الثقب بمقدار قد اعتاده الصناع له حتى تجيء فريبة من تلك التي في الأوتار وكذلك يعرض للوسطيات مع البناصر بشدة النفخ وضعفه وهذه الأشياء لا يعرفها الا من له عمل بالناي.           متابعة قراءة النايلوت بين الأصالة والحداثة

Share This:

موقع شمتو الأثري

موقع شمتو الأثري

أ.د محمّد الصغيّر قايد

 

في هذا العدد العاشر لمجلّة القلعة الكبرى سنشرع في تقديم سلسلة جديدة للتعريف بالمواقع والمعالم الأثريّة بالبلاد التونسيّة. وهذه مساهمة بسيطة منّا قصد التشهير بها لدفع السّياحة الداخليّة ومزيد تثمين المخزون الثقافي الذي تزخر به تونس. ونستهل هذه السلسلة بالتعريف بموقع شمتو الأثري.

 

خريطة موقع شمتو الأثري

1- الموقع من النّاحية الجغرافيّة:

تعتبر معمرة شمتو التابعة لولاية جندوبة من أهم المناطق الأثريّة في الشمال الغربي التونسي لقد كانت لمعمرة شمتو أراضي تابعة لها لا تعرف حدودها لكن ما يمكن قوله هو أن هذه الأراضي كانت تحدها:

* من الناحية الشرقيّة: أراضي تابعة للإمبراطوريّة الرومانية والتي كانت توجد بها مقاطع للرخام

* من الناحية الغربية: باقي أراضي المعمرة التي تقطعها وادي مجردة

* من الناحية الشماليّة: أراضي مدينة بلاريجيا التي كانت تمتد حتى مستوى شرقي هنشير عين المطويّة

* من الناحية الجنوبيّة: وادي مجردة  و أراضي نوميديّة

وفي مدخل المدينة من جهة المقاطع يوجد متحف يؤرخ لاهم الحقبات التاريخية التي مرت بها هذه الجهة منذ الحكم اللوبي الى الفترة الرومانية التي كانت تزخر بالعديد من الشواهد والمعالم خاصة منها تأسيس فضاء كامل لأهم المراحل التي يمر بها انتاج الرخام.

متابعة قراءة موقع شمتو الأثري

Share This:

أفلا يتدبّرون القرآن

أفلا يتدبّرون القرآن

 

 عمر عبد الباري

لا يكاد يمرّ يوم تقريبا دون أن تقرأ أو تسمع بأنّ رجال الأمن أوقفوا واحدا أو جماعة ممن يسمّونهم بالتّكفيريين. و التّكفيريون ناس من عباد الله يعتقدون حسب دعواهم بأنّ غيرهم من بني خلق الله ليسوا مسلمين و لو كانوا من بني وطنهم و من ملّتهم-و لذلك هم يسمّون أيضا بالمتشدّدين و لا يؤمنون بسلطة الحاكم و يطلقون إسم” الطّاغوت” على رجال الأمن و الجيش و كأنّهم فراعنة.جرّني هذا التصرّف الغريب إلى الرّجوع إلى كتاب اللّه الذي هو ا
لمرجع الوحيد لتبيان أنّ تصرّف هؤلاء النّاس بعيد عن الإسلام الحقّ و أنّ هؤلاء التّكفيريين و المتشدّدين لا علاقة لهم لا من قريب و لا من بعيد بدين الإسلام السّمح المتفتّح الذي يدعو إلى الصّفاء و الأخوّة و المحبّة.
متابعة قراءة أفلا يتدبّرون القرآن

Share This:

غلاف العدد السادس

IMG_20170316_0003

Share This:

الفنانة الكبيرة أمينة رزق في ضيافة أهالي القلعة الكبرى

الفنانة الكبيرة أمينة رزق في ضيافة أهالي القلعة الكبرى

بمناسبة مشاركتها في ملتقى المبدعات العربيات بسوسة

أفريل 2002

 

17274227_1446910938687696_2104623179_n

17321477_1446911222021001_1141227260_n

Aminaf

17274369_1446912268687563_746723590_n

أمينة رزق تتوسط  المرحوم فيصل الامام معتمد القلعة الكبرى و عبد العزيز بلعيد

17321449_1446912492020874_875563724_n

أمينة رزق و مدير ملتقى المبدعات العربيات

17274690_1446912758687514_471858668_n

Share This:

أحمد قلايد في ذمة الله المرحوم

 

المرحوم احمد قلايد في ذمة الله

بسم الله الرحمان الرحيم :”كل من عليها فان’ و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الإكرام ” سورة الرحمان

المربي أحمد قلايد (20-12-1937*3-7-201sans-titre

أحمد قلايد من مواليد القلعة الكبرى و هو مربي من الرعيل الأول انطلقت مسيرته كمعلم بغار الملح ثمّ تدرج في سلك التعليم من جديد بالقلعة الكبرى في مدرسة ابن خلدون ثمّ مدرسة 9 أفريل أي مدرسة البنات ثمّ الحي الجديد ثمّ مديرا بها …ثمّ انطلق بالتوازي مع التعليم و التربية في النشاط الحزبي و أصبح رئيسا للشعبة و أشرف بعزمه و حيويته على أنشطة خلايا الحزب الإشتراكي و مكتب الشباب .

1979 دخل مجلس النواب ليبني مع زملائه لبنة صرح التمدّن الوطني و صرح التنمية الجهوية و يؤسس لتونس الغد…ثمّ رجع إلى قواعده الأولى كمدير بمدرسته بالحي الجديد ثمّ تمّ تعيينه معتمدا بتونس المدينة و منها انتقل إلى معتمدية بني خلاد فقربة ثمّ إلى سوسة لمدة 3 سنوات يتمّ إثرها تعيينه كاتبا عاما للجنة التنسيق الحزبي بسوسة و اختتم مسيرته مجددا كمعتمد لبني خيار و آخرها بقليبية التي تزامنت مع تقاعده…و عرف المرحوم بانتمائه الوطني للحزب الاشتراكي الدستوري و للبورقيبية و كان من الدساترة الغيورين و الحقيقين الذين تشبعوا بالزاد البورقيبي و كان له أكثر من استحقاق وطني من الأوسمة : وسام الاستقلال و وسام الجمهورية … و للفقيد انتاج أدبي ثري و اجتماعي يحكي فيه عن بداياته الدراسية في غار الملح في أوج شبابه… و سوف نطلعكم عليه في قادم الأيام

رحمه الله رحمة واسعة و أسكنه فراديس جنانه و رزق أهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.  6

Share This: